«الشاطر»: أوروبا تصرّ على أن يحكمنا «دكتاتوري دموي»

زعم عبد الرحمن الشاطر، عضو مجلس الدولة الاستشاري، أن أوروبا ترغب وتصر على أن يحكم ليبيا، «ديكتاتور دموي»، بحسب وصفه.

وقال الشاطر، في تغريدة له، عبر حسابه الرسمي، على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: “الدول الأوروبية تصر على أن يحكمنا «دكتاتوري دموي». قراءتها للوضع في ليبيا خاطئة وتداعياتها وخيمة عليها”.

وأضاف “هؤلاء الذين يقودون أوروبا بهذا التفكير المصلحي يفقدونها هيبتها ويمرغون قيمهم الحضارية في الوحل. فوضوه ليحكمكم إن كنتم ترونه أهلا للحكم؛ أما نحن فلا”.

وكان الشاطر، المعروف عنه مبالغته في التعبيرات واستخدام مصطلحات معقدة ليظهر بمظهر العالم ببواطن الأمور، قد قام أمس السبت، بتحريف بيان القائد العام للقوات المسلحة العربية الليبية المشير خليفة حفتر، التي ألقاها الخميس الماضي، زاعما أن «المشير حفتر» طلب من الشعب الليبي تفويضا لنفسه بإدارة أمور الدولة.

وادعى عضو الاستشاري، في تغريده له على حسابه بـ«تويتر»، قائلا: “على خطى «الدكتاتوريين» يدعو «حفتر» تفويضه بإدارة أمور الدولة، الرجل لا يعيش العصر بقيمه ومعطياته الديمقراطية في تطبيق اختيار الحاكم عبر صناديق الاقتراع”، بحسب كلامه.

وزعم خلال التدوينة أنه وصلته رسالة بأن «المشير حفتر» ينهار ويعيش أيامه الأخيرة، قائلا: “سيترك فرحة الانتصار عليه وغصة في حلق المخدوعين فيه دولا وأفرادا”، وفقا لقوله.

مقالات ذات صلة