خارجية الحكومة الليبية: حكومة السراج تقرصن المساعدات الإنسانية الدولية

استنكرت  وزارة الخارجية والتعاون الدولي بالحكومة الليبية، الدعم الطبي المقدم من الاتحاد الأفريقي إلى حكومة السراج لمكافحة جائحة كورونا.

وقالت الوزارة، فى إيجاز صحفي، إنها تابعت ما خصصه الاتحاد الأفريقي لدول الاتحاد من دعم طبي مقدم من شركة ” جاك ما” الصينية؛ لمواجهة وباء كورونا في أفريقيا، وعلى الرغم من الوضع الإنساني العالمي المتردي الذي يتطلب تضامنًا وطنيًا وعالميًا لمواجهة هذا الوباء، و تواصل الحكومة الليبية مع الاتحاد الافريقي من أجل التنبيه على عدم شرعية حكومة الوفاق وأنها حكومة مرتهنة لحكم المليشيات وأن هذه المساعدات لن تصل إلى مستحقيها، فإن الاتحاد الافريقي سلم هذه الشحنة إلى جهة غير قانونية والتي قامت بمنع ايصالها إلى أكثر من 85 بلدية من أصل 105 بلديات تتبع الحكومة الليبية المنبثقة عن مجلس النواب الليبي”.

وتابعت الوزارة، ما قامت به حكومة الوفاق غير الدستورية وغير المعتمدة والمنتهية الصلاحية من قرصنة على هذه المساعدات الإنسانية والتي وضفتها سياسيا من أجل كسب ولاء بعض البلديات التابع للمليشيات المسيطرة عليها وعلى وقرارتها، سبق وان حذرت منه وزارة الخارجية والتعاون الدولي الدول والمنظمات الدولية والإقليمية بان هذه المساعدات هي لأغراض إنسانية بحتة ولا يمكن بأي شكل من الأشكال توظيفها سياسيا وحرمان الشعب الليبي منها الذي كان سباقاً في دعم الشعوب عند حدوث الكوارث والأزمات والمحن الإنسانية”.

وطالبت الوزارة،المجتمع الدولي وجامعة الدول العربية والاتحاد الافريقي ومنظمة التعاون الإسلامي وكل المنظمات الدولية والاقليمية بسحب الاعتراف من هذه الحكومة غير الشرعية التي لا تمثل الليبيين، ولا تعبر عن إرادتهم، ودعم الشعب الليبي في استعادة دولتهم من المليشيات الاجرامية والارهابية والمرتزقة الأجانب من أجل بناء ليبيا الجديدة، دولة القانون والمؤسسات.

 

مقالات ذات صلة