صلاح المرغني: حصار مليشيات “الوفاق” للمدنيين في ترهونة جريمة حرب تحتاج تحرك “حقوق الإنسان”

قال صلاح المرغني وزير العدل الأسبق، إن حصار المليشيات الموالية لحكومة الوفاق ويتزعمها “فائز السراج”، لأهالي مدينة ترهونة يعد جريمة حرب يحتاج مجلس حقوق الإنسان التحرك تجاهها.

جاء ذلك خلال تدوينة لوزير العدل الأسبق على حسابه الشخصي “تويتر”، حيث قال فيها: “تقارير من ترهونة (70 كم جنوب طرابلس) تخبرنا عن الوضع الإنساني المتردي، تخضع المدينة التي يبلغ تعداد سكانها 250 ألف نسمة لحصار شديد تفرضه القوات والميليشيات الموالية لحكومة الوفاق الوطني (السراج)”.

ووصف وزير العدل الأسبق حصار مليشيات الوفاق للمدنيين في مدينة ترهونه بـ”جريمة حرب مضافة ونشطة”، مطالبا مجلس حقوق الإنسان بالتحرك قائلا له “استيقظ من فضلك!”.

يذكر أن الناطق باسم الجيش الليبي اللواء أحمد المسماري كان قد صرح، أمس السبت، بأن مدينة ترهونة تعرضت منذ لحظات (صباح اليوم السبت) لقصف صاروخي من المليشيات الإرهابية، مشددا على أن “رد القوات المسلحة جاهز وقادم لا محالة”.

وأوضح المسماري في إيجاز نشره على صفحته الرسمية بموقع “فيسبوك”، أن قصف ترهونة كان بأكثر من عشرين صاروخا، سقطت كلها على منازل ومناطق مدنية، لافتا إلى أنه جارٍ حصر الأضرار وتوثيقها.

وأكد الناطق باسم الجيش الليبي أن استهداف المدنيين جريمة حرب يعاقب عليها القانون، داعيا البعثة الأممية في ليبيا إلى الاضطلاع بواجباتها وإدانة الإرهابيين الحقيقيين.

 

مقالات ذات صلة