أوحيدة: لغز الخلاف بين مليشيات طرابلس يتمحور حول تقشير البصل والبطاطا للأتراك

أكد علي أوحيدة، الصحفي الليبي المستقل المقيم ببروكسل في بلجيكا، أن لغز الخلاف بين المليشيات المتواجدة في العاصمة طرابلس، يتمحور حول من يقشر البصل ومن يقشر البطاطا للأتراك.

وقال أوحيدة، في سلسلة تغريدات، عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: “لم تنجح مؤامرات باشاغا في الإيقاع بين ميليشيات طرابلس، والتي أصرت على القتال إلى جانب الأتراك حتى آخر ليبي”.

وأضاف “هكذا يتضح الآن أن لغز الخلاف بين ميليشيات طرابلس يتمحور حول من يقشر البصل ومن يقشر البطاطا لإعداد الفطور للأتراك، لا أكثر ولا أقل. طمنونا عنكم”.

وتابع “منطقة يسودها التوتر وتخيم عليها المنافسة والصراعات، دول وشعوب المنطقة تتحرك بما لديها من قوة للسيطرة والمناورة والهجوم والليبيون يقامرون بوطنهم في لعبة الأمم”.

وأشار إلى أن العالم يعيش أزمة غير مسبوقة ومقدم على مجاعة لا محالة، قائلا: “موجات هجرة، محاولات سيطرة بالقوة، اكتساح مباشر وغير مباشر، تهجير قسري، إنه السيناريو الفعلي الاكثر احتمالا”.

وتساءل “هل المليشيات قادرة على مواجهة مثل هذه الاوضاع؟ وما هو موقف المليشيات من انهيار سوق النفط؟، هل قدمت حكومة المليشيات في طرابلس تصورا بديلا؟، هل هناك جدل حول المسالة، من بعيد أو من قريب؟”.

واستطرد “سيندمون جميعا عندما يرفع الأتراك علمهم على السراية الحمراء. لكل شخص وطن واحد لا يتقاسمه مع الغير، حتى وإن جار عليه أهله”.

وكان أوحيدة، قد قال في تغريدة سابقة له أمس: “تمهلوا قليلا قبل التركيز على تناحر المليشيات في العاصمة. فقد وضعها العالم لضمان فوضى خلاقة في البلاد وابتزاز الشعب بأمنه وبقوته بشكل دائم”.

مقالات ذات صلة