الشاطر: لا هدنة من أجل التصدي لـ«كورونا» لأنه قتل شخصين فقط.. وأولوياتنا مختلفة

أبدى عبد الرحمن الشاطر، عضو مجلس الدولة الاستشاري، اعتراضه على المطالبات بهدنة إنسانية في ليبيا، بسبب تفشي جائحة كورونا، مدعيا أن هناك أولوية أخرى.

وقال الشاطر، في تغريدة له عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: “مطالبات على اعلى المستويات بهدنة إنسانية للتصدي لجائحة كورونا الجديد”.

وأضاف “الأحرى كبح جماح «المتهور» الذي عاث في ليبيا قتلا وتدميرا وتهجيرا. الجائحة قتلت اثنين والإصابات 61 تعافى معظمهم”، على حد زعمه.

وتابع، عضو الاستشاري، المعروف عنه المبالغة في استخدام تعبيرات ومصطلحات معقدة “أولويتنا إيقاف من قتل عشرات الآلاف وعرقل بناء الدولة. كورونا مقدور عليها”.

وكان الشاطر قد زعم في تغريدة له أمس، أن الدول الأوروبية تصر على أن يحكمنا «دكتاتوري دموي». قراءتها للوضع في ليبيا خاطئة وتداعياتها وخيمة عليها”، بحسب وصفه.

وادعى أن هؤلاء الذين يقودون أوروبا بهذا التفكير المصلحي؛ يفقدونها هيبتها ويمرغون قيمهم الحضارية في الوحل. فوضوه ليحكمكم إن كنتم ترونه أهلا للحكم؛ أما نحن فلا، وفقا لقوله.

مقالات ذات صلة