«عقوب»: تجنبنا مرحلة الخطر في مواجهة كورونا.. ولكن مازلنا نواجه أزمة

قال وزير الصحة بالحكومة الليبية الدكتور سعد عقوب، إن “البلديات الواقعة تحت سيطرة الحكومة الليبية تجنبت مرحلة الخطر، لكنها ما زالت تواجه أزمة عودة العالقين في حالة عدم التزامهم بإجراءات الحجر الصحي في مواجهة جائحة كورونا”.

وأضاف «عقوب»، حسبما ذكر الحساب الرسمي لإدارة اﻹعلام بوزارة الصحة بالحكومة الليبية، أن ذلك يأتي في إطار خطة الدولة الشاملة لمواجهة تداعيات أزمة فيروس كورونا المستجد، وبما يتسق مع الإجراءات الصحية والاحترازية الخاصة بإحكام الدخول عبر منافذ البلاد.

وأوضح وزير الصحة، أن “فرق الرصد والتقصي والاستجابة السريعة بالبلديات جاهزين لفحص ومتابعة المواطنين القادمين وتقديم كافة الخدمات الطبية والوقائية لهم في أماكن إقامتهم بالحجر الصحي، وذلك حتى انتهاء فترة الحجر الصحي المقررة بـ 14 يومًا”.

وأهاب وزير الصحة بكافة المواطنين وأصحاب الأمراض المزمنة خاصة من كبار السن والسيدات الحوامل ضرورة الالتزام بالتباعد الاجتماعي وتقليل المخالطة والالتزام بالإجراءات الوقائية، بالإضافة إلى الإكثار من شرب السوائل في المدة بين الإفطار والسحور، والحرص على اتباع نظام غذائي صحي ما يقوي الجهاز المناعي.

وأضاف وزير الصحة بأننا “حصدنا نتائج جيده بمعنى أننا تجنبنا الخطر، ولكن بإمكاننا أن نحقق نتائج أفضل”، في حالة الالتزام كافة المواطنين الليبيين بالخارج حين عودتهم بكافة البلديات باجراءات الحجر الصحي واتباع كافة تعليمات وتوصيات اللجنة العليا واللجنة الاستشارية والإرشادات الصحية لتحقيق نتائج أفضل” وخاصة أن ”إلتزام المواطنين بإجراءات الوقاية من تفشي فيروس كورونا يبقى السبيل الأنجح للسيطرة على الوباء”.

وشدد وزير الصحة على “ضرورة الالتزام بالحجر الصحي والانضباط لتعليمات الدولة واجب وطني يهدف إلى حماية المصلحة العامة وسيمكننا من الانتصار في حربنا على فيروس كورونا لضمان سلامتهم وسلامة أسرهم”.

وأشار إلى أنه “سيتم تحويل جميع من دخلوا البلاد من دول الجوار، إلى الحجر الصحي الإجباري، ضمن تدابير منع تفشي كورونا وذلك في إطار الإجراءات المتخذة لمنع انتشار كورونا”، مؤكدا أن “الليبيين العالقين سيعودون إلى منازلهم فور انتهاء مدة الحجر الصحي والتأكد من الالتزام به، كأحد أهم شروط الوقاية وتقليل خطر انتشار المرض في ليبيا”.

مقالات ذات صلة