مسؤول موريتاني يكشف حقيقة تولي ولد الشيخ أحمد رئاسة البعثة الأممية في ليبيا

نفى مصدر بوزارة الخارجية الموريتانية، ما تردد من أنباء حول تقديم وزير الخارجية إسماعيل ولد الشيخ أحمد، استقالته للرئيس محمد ولد الغزواني، لتولي منصب رئيس البعثة الأممية في ليبيا.

وأكد المصدر في تصريحات صحفية، أن وزير الخارجية مستمر في منصبه ويتابع حاليا ظروف إيواء المواطنين العالقين في الخارج.

وختم المصدر موضحًا أنه “لا يوجد شيء رسمي بخصوص تعيينه مبعوثا أمميا لدى ليبيا”.

وكان موقع “أفريكا أنتليجنس” قد ذكر أن وزير الشؤون الخارجية الموريتانى الحالي إسماعيل ولد الشيخ أحمد  على رأس قائمة طويلة جدًا من المرشحين المحتملين الذين تفكر الأمم المتحدة في توليهم مهمة دعمها في ليبيا. 

وأكد الموقع الفرنسي الاستخباراتي أن المفاوضات الرامية إلى إيجاد رئيس للبعثة الأممية في ليبيا خلفا لغسان سلامة وصلت إلى المرحلة النهائية.

ونقل “أفريكا أنتليجنس” عن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيرش إنه يفضل وزير الخارجية الموريتاني الحالي إسماعيل ولد الشيخ أحمد، لرئاسة بعثة الأمم المتحدة للدعم في لبيا خلفا لرئيسها المستقيل غسان سلامة.

وسبق أن طالب سيرجى لافروف وزير الخارجية الروسي، مجلس الأمن بسرعة تعيين مبعوث له إلى ليبيا خلفاً لغسان سلامة، داعياً إلى أن يكون هذا المبعوث من دول جوار ليبيا المغاربية.

مقالات ذات صلة