«بن غربية»: «قوات حفتر» تصوم وتفطر مع الملحدين غير الصائمين و«الجنجويد»

 

قال الطاهر بن غربية، القائد الميداني في ما يسمى بـ”عملية بركان الغضب”، إننا: “نعيش أجواء طيبة في كافة محاور القتال، والراحة النفسية ممتازة، والذخائر متوفرة على الأرض، وهذا كله يجعلنا نفطر ونحن رايقين، واللمة حلوة للشباب، وجمعهم حب الوطن، وحينما نجلس لتناول الإفطار، يقعمز الليبي جنب الليبي، بعكس الآخرين، يفطروا من الملحدين غير الصائمين، ومع التشاديين والسودانيين” على حد قوله.

أضاف “بن غربية” في مداخلة تلفزيونية مع قناة ليبيا الأحرار – الذراع الإعلامية لجماعة الإخوان المسلمين في ليبيا – مساء أمس الأحد: “حفتر له سنة وهو يقصف في طرابلس، ويقتل في الأطفال والنساء والشيوخ، وقواتنا جاهزة بالكامل” على حد زعمه.

وتابع “بن غربية”: “الخناق يضيق حول ترهونة، وهم يكذبون على الناس من خلال إعلامهم، وقواتنا تتمركز حول المدينة، وقد حاولت بصراحة أن تتقدم لكن المجرمين تصدوا لنا وأوقفوا تقدمنا، ثم جاء إليهم الجنجويد ليساندوهم، وبإذن الله سنشق طريقنا إما إلى الجفرة أو إلى سرت، وأقول لسرت أتمنى أن تنسوا الميت الذي خرجتم في مظاهرات لتأييده، وأن تمدوا أيديكم لرجال البركان” على حد قوله.

 

 

مقالات ذات صلة