«دردور»: سنخلص «ترهونة» قريباً أما «مرتزقة» جنوب طرابلس فمتروكين للموت البطيء

 

بشَّر فرج دردور، الذي تقدمه قنوات “الإخوان” بوصفه “باحث ومحلل سياسي”، من سماهم “النازحين من بنغازي” في إشارة إلى “شورى بنغازي” بأن عودتهم باتت قريبة إلى بنغازي، على حد زعمه، وقال: “نبشر النازحين من بنغازي، بأن عودتهم باتت قريبة بعد توسيع دائرة العمليات العسكرية للجيش الليبي الشرعي شرقا ضد المليشيات القبلية والمرتزقة بقيادة المتمرد حفتر” على حد زعمه.

أضاف “دردور” المقيم في “اسطنبول” والمعروف بتأييده للوجود التركي في ليبيا، على حسابه بـ”فيسبوك” اليوم الإثنين، تحت عنوان: “بشائر الخير بدأت وعلى الباغي تدور الدوائر..”: “لن يكون هناك رحمة مع الاحتلال المصري لشرق البلاد، وخاصة الذين تحصلوا على وثائق مزورة من السلطات المحلية هناك، والتي صاروا بموجبها مواطنيين ليبيين، ومنهم اعضاء في مجلس النواب وفي الاجهزة الامنية.” على حد قوله.

وتابع “دردور”: “ستجرى محاكمات عادلة لكل من دعم التمرد ويستثنى من ذلك الكشاكة، شرط ان يواصلوا تكشيكهم لسلطة العاصمة الشرعية، وهذا الأمر سيكون متاحا، بالنسبة لترهونة سيتم تخليصها قريبا من العصابات الاجرامية الكاتمة لانفاسها، واما المرتزقة الذين في جنوب طرابلس فهم متروكون للموت البطيء والاستسلام” على حد تعبيره.

مقالات ذات صلة