وزير صحة الحكومة الليبية يعلن خروج مجموعة من العائدين من الخارج بعد حجرهم 14 يوماً

أعلن وزير الصحة بالحكومة الليبية وعضو اللجنة العليا لمكافحة وباء كورونا الدكتور سعد عقوب، انتهاء فترة الحجر الصحي للمجموعة الأولى من المواطنين، العائدين من الخارج وذلك بعد خضوعهم للحجر الصحي لمدة 14 يومًا.

وبحسب بيان لوزارة الصحة، أكد “عقوب”، أنه  وفقا لتعليمات اللجنة العليا تم إحالة كافة المواطنين العائدين من الخارج الي مراكز الحجر الصحي الاحترازي بالبلديات وذلك وفق الضوابط الطبية المنصوص عليها حرصًا على سلامتهم وسلامة عوائلهم وكافة أفراد المجتمع.

وأضاف وزير الصحة ، أن اللجنة العليا لمكافحة وباء كورونا أقرت اليوم السماح للمواطنين العائدين من الخارج العودة لمنازلهم بعد انتهاء فترة الحجر الصحي الاحترازي والتاكد من خلوهم من فيروس كورونا المستجد و إجراء الفحوصات المختبرية اللازمة لهم أثناء فترة الحجر مشيرةً إلى أهمية التزام كافة المواطنين بالإجراءات والتعليمات الصحية حرصاً على سلامتهم .

وشدد وزير الصحة، على أهمية التعاون في حماية الجميع من هذا الوباء، وتطبيق التباعد الاجتماعي، والالتزام بالوقاية عبر التعقيم والنظافة، لافتاً إلى أن الدولة طبّقت مجموعة كبيرة من الاحترازات وبقي الدور على الجميع للالتزام بها من أجل السلامة مشيرآ الي استمرار مراقبة العائدين من الخارج بعد عودتهم لمنازلهم خلال الأيام القادمة بذات الإجراءات الطبية.

وتابع، وزير الصحة ،  نفتخر بالجنود المجهولين الذين يعملون بكل تفانٍ وإخلاص في ظل هذه التحديات غير المسبوقة، فإننا نؤكد على ضرورة أن يكون جميع أفراد المجتمع على قدر المسؤولية وأن يلتزموا بالتعليمات والإرشادات التي تصدرها الجهات المعنية في الدولة بما في ذلك التباعد الاجتماعي والبقاء في المنزل واتخاذ التدابير الوقائية والاحترازية لمنع انتشار هذا الفيروس الشرس، حتى نجتاز هذه الظروف المؤقتة بفضل الله سبحانه وتعالى وتكاتف جهود جميع مؤسسات وأفراد المجتمع .

وأشاد وزير الصحة بالتزام وتعاون المواطنين العائدين من الخارج مع الاطقم الطبية طوال مدة الحجر الصحي، كما  دعى إلى أهمية تطبيق الالتزامات والاحتياطات للمحافظة على صحة الجميع والبقاء في المنازل، وأهمية الانتباه لأعراض كورونا وأبرزها الكحة وارتفاع درجة الحرارة وضيق التنفس، مؤكد علي من يظهر عليه عرض أو الأعراض كلها التواصل المباشر مع مراكز الرصد والتقصي والاستجابة السريعة بحسب الارقام المعلن عنها بحسب كل بلدية ليتلقى النصائح والتوصيات.

و ثمن وزير الصحة على الدور الكبير التي تقوم به القيادة العامة للقوات المسلحة والحكومة الليبية والاجهزة الامنية والشرطية وجهودهم المتواصلة مع وزارة الصحة في احتواء ازمه كورونا و عودة العالقين بالخارج والتي تحظي محل تقدير جميع أفراد المجتمع وذكر أن ما وفرته الدولة من إمكانيات وخدمات صحية وعلاجية للمرضي دليل على مكانة الإنسان واهتمام القيادة به واعتباره الركن الأساسي للتنمية .

مقالات ذات صلة