«باشاغا» بعد الإفراج عن «قرقاب»: «رجال شكشك» منحرفون ومخالفون للقانون

أعلنت وزارة الداخلية في حكومة الوفاق، إخلاء سبيل مدير إدارة الرقابة المالية على القطاع العام بديوان المحاسبة “رضاء قرقاب”، متوعدة بالتصدي لما اسمته بـ”مكافحة الفساد والجريمة”.

وبررت وزارة “داخلية السراج” القبض على “قرقاب”، بأن هناك انحرافا في ديوان المحاسبة الموازي برئاسة خالد شكشك، وخروجه عن صلاحياته القانونية وعرقلته أعمال مؤسسات الدولة في الطوارئ.

وأشارت “داخلية باشاغا” إلى أنها أحالت المحضر إلى ما يعرف بـ”مكتب النائب العام” لمباشرة الإجراءات القضائية الجنائية.

وزعمت وزارة الداخلية في حكومة السراج أنها لن تردد في مكافحة الفساد والجريمة والتصدي لكل من يهدد أمن الدولة واستقرارها.

وكشف ديوان المحاسبة، الإثنين الماضي، عن اختطاف أحد قياداته المسؤولة عن مكافحة الفساد على يد عناصر وميليشيات من وزارة الداخلية التابعة فائز السراج فى العاصمة طرابلس، فى أحدث تحول فى المنافسة الدائرة على الثروة الهائلة للبلاد بين قيادات مليشيات الوفاق وبعضها البعض.

وأدان ديوان المحاسبة الموازي وبأشد عبارات الاستهجان عملية الخطف والاحتجاز القسري يتأسف أن تكون الجهة التي أوكل لها المجتمع تنفيذ القانون وحمايته أن تكون هي المنتهكة له، على حد قوله .

ونبه ديوان المحاسبة بأن هذا التصرف يعد جريمة يعاقب عليها القانون ويدعو إلى سرعة الافراج عن قرقاب دون أي قيد أو شرط.

إلا أن فتحي باشاغا اعتبر أن عملية القبض تمت وفق إجراءات الاستدلال وصحيح القانون وبمعرفة مأموري ضبط قضائي تابعين لوزارة الداخلية، زاعما حيادته عن آداء دوره وممارسته لجملة من العراقيل كردة فعل على سياسات وزارة الداخلية بشأن إجراء أعمال التدقيق المالي وكشف الفساد الذي يتستر عليه ديوان المحاسبة طيلة السنوات الماضية.

مقالات ذات صلة