الشرطة التركية تقتل لاجئين سوريين بحجة خرق حظر التجوال

في تركيا.. إذا خرقت الحظر فأمامك خياران إما الموت خوفا أو أن تقتلك الشرطة، وهو ما حدث بالفعل مع الشاب السوري عمر أواز، الذي يعمل خبازا في ولاية أنطاليا والذي لم يتحمل قلبه إهانات الشرطة التركية في فترة حظر التجول وسقط قتيلا.

قبل حادث عمر أواز بأيام؛ أطلقت الشرطة التركية النار على قلب طفل سوري ضبطته الشرطة التركية متلبسا بمحاولة العودة للمنزل أثناء حظر التجول وبدلا من القبض عليه وإنذاره بعدم كسر الحظر، أطلقت الشرطة النار على قلبه.

واشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي بالواقعة، وانتقد نواب البرلمان عنف الشرطة المفرط.

وأعلن وزير الصحة التركى فخر الدين قوجة، اليوم السبت، تسجيل 1848 إصابة جديدة بفيروس كورونا ليصل إجمالي الإصابات إلى 135569، جاء ذلك نقلا عن مصادر إعلامية قبل قليل.

وكانت أظهرت بيانات وزارة الصحة التركية نهاية الأسبوع المنصرم، أن عدد الوفيات بسبب مرض كوفيد-19 في تركيا ارتفع 57 حالة في الساعات الأربع والعشرين الماضية ليصل إلى 3641.

وأوضحت البيانات أن العدد الإجمالي لحالات الإصابة ارتفع بواقع 1977 إلى 133721، وهو الأعلى خارج دول غرب أوروبا والولايات المتحدة وروسيا. وتراجع العدد اليومي للوفيات والإصابات الجديدة بشكل حاد عن أرقام الذروة التي سُجلت الشهر الماضي.

وبلغ إجمالي عدد المتعافين من فيروس كورونا، المسبب لمرض الجهاز التنفسي كوفيد-19، حتى الآن 82984 شخصا.

وقال النائب عمر فاروق، إن هذه هي النتيجة عندما تعطي شرطي غير مؤهل سلاحا للقتل.

مقالات ذات صلة