المشري يتنصل من مسؤولية الوساطة لإعادة عائلة “الوحشي” من تركيا دون فحص كورونا

تنصل رئيس المجلس الاستشاري في طرابلس خالد المشري من إصداره أوامر عليا إلى القنصل الليبي في إسطنبول بالسماح بإعادة عدد من الليبيين دون إجراء فحص لهم والتأكد من خلوهم من مرض كوفيد 19، وفقا للإجراءات المتبعة.

وادعى المشري في خطاب إلى القائم بأعمال النائب العام في طرابلس، أنه لا يمكن أن يقوم بإجراء من شأنه تعريض سلامة المواطنين للخطر، موضحا أنه تلقى اتصالا هاتفيا من والدة من وصفه بالشهيد فراس عمار السلوقي، تطلب فيه المساعدة بالعودة إلى ليبيا على أول رحلة لحضور جنازة ابنها، وأنها أخبرته بخلوهم من فيروس كورونا.

وأضاف المشري في خطابه، الذي اطلعت “الساعة 24” على نسخة منه، أنه نقل تلك المعلومات إلى القنصل الليبي الذي طلب موافقة وكيل خارجية الوفاق، وبدوره لم يمانع من إعادتهم وفق تقدير القنصل.

وزعم رئيس المجلس الاستشاري أنه اقتصر على الاستعجال في طلب العودة للأسرة فقط، ولم يطلب أي استثناء، لأسرة السلوقي، الشهير بالوحشي، وكان يعد من أبرز القادة الميدانيين في مليشيات الزاوية وأحد أذرع مليشيا “ثوار طرابلس”، وقتل في المعارك ضد الجيش الليبي في الهجوم الفاشل بمحيط قاعدة الوطية.

وكانت لجنة مجابهة كورونا ببلدية مصراتة هددت بوقف استقبال رحلات المواطنين العائدين من الخارج، بعد كشفها عن عودة 9 مواطنين بإحدى الرحلات القادمة من إسطنبول دون إجراء فحص لهم للتأكد من إصابتهم بكورونا من عدمه.

وقدمت اللجنة بلاغا إلى النائب العام في طرابلس، وبدورها أعلنت القنصلية الليبية في إسطنبول تلقيها أوامر عليا من المشري بإعادة المذكورين وتجاوز الإجراءات المتبعة.

مقالات ذات صلة