الأمم المتحدة: «خفر سواحل السراج» يعتقل المهاجرين بأماكن معرضة لتفشي «كورونا»

أكد الناطق باسم مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، روبرت كولفيل، أن عدد الأشخاص المغادرين شواطئ ليبيا خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام الجاري ارتفع إلى أربعة أضعاف مقارنة بالفترة نفسها من العام 2019.

وقال كولفيل، في إحاطة من جنيف، نُشرت عبر موقع منظمة الأمم المتحدة: “خفر السواحل الليبي يواصل إعادة القوارب إلى الشواطئ من حيث انطلقت، إلى جانب اعتقال المهاجرين الذين يتم اعتراضهم في مرافق احتجاز تعسفي حيث يواجهون ظروفًا مروعة”.

وأضافت المفوضية “المرافق التي يعيد إليها خفر السواحل؛ المهاجرين الذين يتم اعتقالهم، مكتظة ومعرضة لخطر تفشي كوفيد-19 على أوسع نطاق ممكن”.

وطالبت بوقف جميع عمليات اعتراض القوارب وإعادتها إلى ليبيا، مشددة على ضرورة امتثال الدول دومًا لالتزاماتها بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان وقانون اللاجئين.

يشار إلى أن خفر السواحل التابع لحكومة السراج، والمكون من عناصر من المليشيات متهمة بالإتجار في البشر ومطلوبة دوليا، يواصل انتهاكاته بحق المهاجرين، والتي تتنوع بين الاغتصاب والقتل والإجبار على المشاركة في القتال بمحاور طرابلس في صفوف مليشيات السراج.

مقالات ذات صلة