“العدالة والبناء”: حفتر لجأ إلى قصف طرابلس لعجزه عن مواجهة المقاتلين في الميدان

زعم حزب العدالة والبناء الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين الإرهابية في ليبيا، بقيادة محمد صوان، أن عمليات القصف التي تعرضت لها العاصمة أمس السبت تعد “جريمة تضاف إلى جرائم الحرب التي ترتكبها مليشيات حفتر ومرتزقته من الجنجاويد والتشاديين”، حسب وصفه.

وواصل الحزب الإخواني زعمه، عبر بيان نشره على فيسبوك، إن القصف المستمر خلف العديد من القتلى والجرحى، وتسبب في هلع وذعر الأطفال والنساء، تاركة الدمار في البيوت والممتلكات الخاصة والعامة.

وأضاف الحزب الناطق باسم إخوان ليبيا، أن “هذه الجرائم المتتالية في حقيقتها تعبر عن حقد وعدم إنسانية هذه المليشيات ولتصب جام غضبها على المدنيين، وهو يوضح مقدار عجزها عن مواجهة المقاتلين في ميدان القتال”.

ووفق البيان، “يُحمّل الحزب كل الدول الداعمة لهذا القصف المسؤولية القانونية حيال هذه الجرائم، ويدعو البعثة الأممية والمجتمع الدولي وكل المؤسسات والمنظمات الدولية للقيام بدورها لإيقاف هذه الأعمال الإجرامية”.

‏وطالب الحزب، المجلس الرئاسي وحكومة فايز السراج باتخاذ كل ما يلزم لإيقاف ومنع تكرار هذه الأعمال، داعيًا إياه “لتوثيق هذه الجرائم وتقديمها لمحكمة الجنايات الدولية، وقطع العلاقات مع الدول الداعمة لمجرم الحرب حفتر ومشروعه الانقلابي”.

مقالات ذات صلة