الكويتي ناصر الدويلة: «طيرا أبابيل» فشلت وتم القضاء على «الطابور الخامس» وأسر «المنافقين»

زعم العضو السابق بمجلس الأمة الكويتي ناصر الدويلة، أن عملية «طيرا أبابيل» التي أطلقتها القيادة العامة للجيش العربي الليبي، لدحر المليشيات والمرتزقة في طرابلس، فشلت.

وقال الدويلة، في سلسلة تغريدات له، عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: “فشلت عملية «طيرا أبابيل» التي أطلقها «حفتر» عبر إمطار العاصمة طرابلس بأكثر من مئة وخمسين صاروخ ورافق ذلك هجوم على محورين”.

وأضاف “المفاجأة كانت خروج مجموعتين من الطابور الخامس لاختراق المحاور من الخلف فتم القاء القبض عليهم وانكشفت خطة «حفتر» وتم أسر المنافقين والله أكبر ولله الحمد”.

ووجه الإخواني الكويتي، تحية لمن أسماهم بـ«أبطال» مكتب أبو سليم، قائلا: “تحية من الخليج إلى «أبطال مكتب أبو سليم» الذين أحبطوا «خيانة المنافقين» خلف خطوط «الأبطال المدافعين عن طرابلس» حفظها الله”.

وادعى أن القبض على من وصفهم بـ«الطابور الخامس» سيكشف كنز معلومات عن «الخونة»، مضيفا “سوف تطير فيها لحى «عفنه» من «عباد الطواغيت»، فشكرا لـ«أبطال» مكتب أبو سليم ورفاقهم على هذه الضربة الموفقة”.

وتابع “تستمر عمليات التجريد التي يقوم بها «طيران الوفاق» ضد الأهداف العسكرية في دائرة واسعة تكشف تقدم «طيران الوفاق» المسير -في إشارة إلى الطائرات التركية- وقد أرهقت الضربات الدقيقه «حفتر» وداعميه وجعلتهم يصبون جام غضبهم على المدنيين في عمليتهم «طير أبابيل» والتي لم تكن سوى قصف أحياء طرابلس بصواريخ جراد تكشف حقد «حفتر» وزمرته”.

وختم قائلا: “لله الامر من قبل ومن بعد سيهزم «حفتر» إن شاء الله قريبا وسيفرح الليبيون وجميع أمة العرب والمسلمين وأحرار العالم بفشل مشروع «الدول الاستعمارية» لإعادة زرع نظام عميل في ليبيا”، على حد ادعائه.

وكان الدويلة، الذي سبق اعتقاله في الكويت لتهجمه على دول الخليج من أجل قطر، قد عبر في تصريحات سابقة له، عن أمنيته في سقوط مدينة ترهونة في أيدي الغزاة الأتراك ومعاونيهم من المليشيات المسلحة التابعة لفائز السراج والإرهابيين والمرتزقة الأجانب.

وقال “ستسقط ترهونة وبني وليد بأسرع من ومضة البرق، فيا وجهاء المدينتين لا يغرنكم الشيطان ويدمر مدنكم إن كيد الشيطان كان ضعيفا.

وهاجم القائد العام للجيش الليبي، قائلا: “الحق مع إخوانكم في طرابلس، والشيطان مع البرغوث «المشير خليفة حفتر» عميل الصهيونية والاستعمار، وسينتصر الحق ويزهق الباطل، لا تخربوا بيوتكم بأيديكم وتشردوا أبناءكم والسلامة غنيمة”.

مقالات ذات صلة