«اشتيوي»: «الجيش الوطني» عبارة عن آلاف من «السودانيين» الراغبين في احتلال ليبيا

 

قال عمران اشتيوي، الذي تقدمه قنوات “الإخوان” باعتباره “إعلامي بعملية بركان الغضب”: ” لدينا وحوش تعرقل تقدم قوات حفتر في عين زارة أو في غيره من المحاور، وقوات حفتر منهكة وليست لديها إلا القصف المدفعي، وحقيقة الأمر حفتر يخرق الهدنة بمواصلة القصف فقط لمجرد الجلوس على طاولة المفاوضات معنا، وأملاً في أن يخرج مجلس الأمن بقرار حاسم” على حد قوله.

أضاف “اشتيوي” متحدثاً من “مصراتة” مع قناة “ليبيا الأحرار” – الذراع الإعلامية لجماعة الإخوان المسلمين في ليبيا – مساء أمس الأحد: “استهداف قاعدة الوطية بدأ مع عملية عاصفة السلام لما تمثله من خطر على العاصمة طرابلس، ومن المهم إخراجها من الخدمة، والضربات الجوية أصبحت بشكل يومي ومتكرر، لمنع أي تحشيد بداخلها، والمعلومات الاستخباراتية التي تأتينا من هناك تؤكد أن عدد منهم بدأ في الخروج من القاعدة، وأي عملية لإدخال آليات إلى القاعدة سيتم استهدافه” على حد قوله.

وواصل “اشتيوي”: “سنجعل هذه القاعدة خارج خطط حفتر، حتى يسهل دخولها والسيطرة عليها، وستصبح قاعدة لبركان الغضب وليست لحفتر ومليشياته، والقاعدة هدف واضح يتم استهداف تمركزات الآليات داخلها بشكل مرتب على مراحل حتى انهاء هذه التمركزات بشكل كامل”.

وتابع “اشتيوي” مزاعمه: “هم يحاولون التقدم في محور المشروع وهو محور مهم، ولدينا أعداد كبيرة من المقاتلين، وتقدمهم حلم إبليس في الجنة، فكلما ضربوا قذيفة واحدة رددنا عليهم وأصبناهم في مقتل، وقد توقفوا عن الرماية بعد تكثيف ضرباتنا عليهم” على حد زعمه.

وعن الوضع في “ترهونة”، قال “اشتيوي”: “ضاق الخناق عليها، و80% من خطوط الإمدادات إلى ترهونة تم قطعها بشكل واضح، وأحياناً تتسلل بعض الإمدادات لكن ليست كالسابق، فهم يتحركون بحذر الآن، ونستهدف خطوط الإمداد بتقنية حديثة وليست بالعين المجردة. وهناك في الوشكة، الالاف من الجنجويد وفصيل مناوي الدارفوري، وما يطلقون عليه الجيش الوطني الليبي ليس سوى هؤلاء السودانيين ممن يريدون احتلال ليبيا” على حد زعمه.

 

مقالات ذات صلة