«علي أوحيدة» يحدد خمسة عناصر لتحقيق المصالحة في ليبيا

حدد علي أوحيدة الصحفي الليبي المستقل المقيم في بروكسل ببلجيكا، خمسة عناصر رئيسية لتحقيق المصالحة في ليبيا، مشيرا إلى أن المصالحة متاحة وممكنة.

وقال أوحيدة، في تغريدة له عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: “المصالحة ممكنة ومتاحة وحتى سهلة وبحاجة إلى رجال النوايا الحسنة وسلام الشجعان”.

وأضاف “عناصر المصالحة واضحة: جمع السلاح، تجريد المليشيات من السلاح، لا تواطؤ مع المليشيات، وقف أي تدخل أجنبي، إحقاق العدالة بقوة القضاء والمساءلة ثم الاحتكام للشعب”.

وكان أوحيدة، قد أكد في تغريدة سابقة له أنه لا يوجد حليف أو شريك لاردوغان، قائلا: “لا فرق بين صلاح بادي والسراج والمشري، والجويلي، والككلى والامازيغي، وكارا وغيرهم، جميعهم يخدمون تركيا وجميعهم سيقشرون البصل، وعندما انتهت مهمة الدواعش في سوريا أرسلهم إلى ليبيا، وسوف يرسل أردوغان حتما السراج ومليشياته إلى الصومال”.

وأستنكر هجوم مليشيات السراج على الرجبان، مضيفا “عندما يقصف السراج الرجبان، هل يعتقد أنهم سيخرجون حاملين صوره، وصور خالد المشري وأردوغان ويبدؤون في تقشير البصل”.

وأوضح أن نهاية “السراج” تقترب كلما ضرب مناطق جديدة في ليبيا لأنه يزيد من دائرة عدوانهم للشعب الليبي، قائلا “كل يوم يوسع فيه السراج والأتراك من دائرة عدوانهم على الشعب الليبي، ويضربون مناطق وقبائل جديدة، ويقتلون مزيدا من الأبرياء، كل يوم يسرٌعون فيه بنهاية مخططهم الإجرامي ويزيدون من لحمة الشعب مع الجيش”.

مقالات ذات صلة