قائد “إيريني”: مهمتنا تنفيذ حظر الأسلحة على ليبيا ووقف تهريب النفط والإتجار بالبشر

صرح قائد بعثة “إيريني” الأوروبية الأدميرال الإيطالي فابيو أغوستيني، بأن الهدف الأول لهم تنفيذ حظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة على ليبيا، متابعا: “أما المهام الثانوية، فهي المساعدة على منع صادرات النفط غير المشروعة، وتهيئة خفر السواحل الليبي والبحرية ودعم مكافحة الإتجار بالبشر”.

وأوضح قائد “إيريني” في مقابلة مع صحيفة “ميسّاجّيرو” الإيطالية، اليوم الإثنين، أن أجهزة الاستخبارات التابعة للدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي وكذلك الصور الملتقطة عبر الأقمار الصناعية، والتي سنزَّود بها قبل وكالة “SatCen” الأوروبية، ستكون عنصرا أساسيا في عمليتهم.

وفيما يتعلق بالإتجار بالبشر، قال الأدميرال الإيطالي إنه “على العكس من مهمة صوفيا السابقة، فإن هذه مهمة ثانوية بالنسبة لنا، ومع ذلك سنحاول نشر قطع بحرية لاعتراض ورصد جميع أنواع الإتجار غير المشروع”.

وأضاف أن محاربة الإتجار بالبشر تتم أيضا من خلال تدريب الأفراد الليبيين، ليتمتع خفر السواحل وقوات البحرية (المليشيات التابعة لفائز السراج) بالاستقلالية بشكل متزايد، لإدارة الأمن داخل مياهها الإقليمية، مردفا: بينما سنظل نحن وآلياتنا بعيدين عن هذه المسألة.

وتابع: “سنعمل بطريقة متوازنة تجاه جميع البلدان المعنية وجميع الأطراف المشاركة، فهناك في الوقت الحاضر 20 دولة تشارك بالأفراد والمعدات، وهي نتيجة ممتازة نظرا لأن الجميع يواجهون حالة طوارئ كوفيد 19، التي لم تدخر حتى الإجراءات اللازمة للشروع بهذه المهمة”.

وذكر أغوستيني أن “السفينة الفرنسية المشاركة بالمهمة والتي لديها قدرة كشف جوية، تتيح مراقبة حركة الملاحة البحرية وربما الجوية أيضا”، ورأى في النهاية أن مهمة “إيريني” ليست الحل للأزمة الليبية، بل جزء من مساهمة الاتحاد لتحقيق السلام، الذي يمر عبر القرارات والمداولات السياسية.

مقالات ذات صلة