«بن طاهر»: «حفتر» أصبح في مواجهة مباشرة مع «تركيا العظمى»

قال الطاهر بن طاهر، مدير إدارة البعثات السابق، والذي تقدمه قنوات “الإخوان” باعتباره “محلل سياسي” إن: “التعويل على المجتمع الدولي كالتعويل على السراب في وسط الصحراء، لكن الموقف الدولي ينبع من الموقف الإقليمي في حقيقة الأمر” على حد قوله.

أضاف “بن طاهر” في مداخلة تلفزيونية مع قناة “ليبيا بانوراما” – الذراع الإعلامية لحزب العدالة والبناء التابع للإخوان المسلمين في ليبيا – مساء أمس الأحد: “رأينا اليوم بيان الخارجية التركية الذي كان في غاية الأهمية، وحوى على جملة مفتوحة وهي المصالح التركية، بما يعني أن محور الشر المتمثل في حفتر وداعميه قد صار في مواجهة مباشرة مع قوة عظمى وهي تركيا” على حد قوله.

وتابع “بن طاهر”: “لا يجب أن نعول على الموقف الدولي، إنما الموقف الإقليمي، لأن الموقف الدولي هو تطور للموقف الإقليمي، ونتوقع نتائج أخرى جديدة، وعملية إيريني لن تستمر طويلاً، وستذهب قريباً ولا تمثل أي انعكاس حقيقي، والدول الكبرى بدأت تلف خيط مشنقة حفتر، وتسميته صراحة من قبل الأمم المتحدة أمر مهم، والعالم لن يسكت على الإجرام والفشل معاً” على حد زعمه.

مقالات ذات صلة