«الاتحاد الأوروبي» لـ«مالطا»: ليبيا ليست مكاناً آمناً لإعادة المهاجرين

 

دعت مفوضة الاتحاد الأوروبي أورسولا فون دير لين حكومة مالطا إلى الامتناع عن أي عمل من شأنه أن يؤدي إلى عودة وإنزال المهاجرين الذين تم إنقاذهم أو اعتراضهم في البحر إلى ليبيا.

وأشارت المفوضة في الرسالة التي وجهتها المفوضية إلى رئيس وزراء مالطا، روبرت أبيلا، اليوم الاثنين إلى أنه لا يمكن اعتبار ليبيا مكانًا آمنًا للمهاجرين، مشددة على ضرورة الامتناع عن إصدار تعليمات للسفن لإنزال الأشخاص الذين تم إنقاذهم في ليبيا، وعدم تسليم المسؤولية لخفر السواحل الليبي أو الكيانات ذات الصلة عندما تكون النتيجة المتوقعة لذلك النزول في ليبيا.

كما طالبت مفوضية الاتحاد الأوروبي السلطات المالطية بالوفاء الكامل بالتزاماتها في مجال حقوق الإنسان تجاه المهاجرين، بمن فيهم طالبو اللجوء واللاجئون، الذين يعبرون البحر الأبيض المتوسط للوصول إلى أوروبا.

وحثت، الحكومة المالطية على الإيفاء بالتزاماتها بموجب القانون البحري الدولي وقانون حقوق الإنسان، عبر الاستجابة بشكل فعال وعاجل لأي حالة استغاثة تأتيها من البحر، كما تحثهم على التحقيق في جميع الادعاءات بالتأخير أو عدم الاستجابة لأي حالة من هذا القبيل ومعالجتها، مشددة على ضرورة ضمان المساءلة الكاملة عن الحالات التي أدت فيها الإجراءات التي اتخذتها السلطات المالطية بشكل مباشر أو غير مباشر إلى مثل هذه الإعادة إلى ليبيا.

وتتمتع حكومة “السراج” بسجل حافل من الجرائم المتعلقة بالإتجار في البشر، وعمليات التعذيب والاحتجاز القسري لمهاجرين في مراكز احتجاز، طالتها انتقادات أوروبية ودولية في وقت سابق.

 

مقالات ذات صلة