“الجبهة الشعبية”: نرفض إقحام تونس في سياسة المحور القطري التركي بليبيا

رفضت الجبهة الشعبية في تونس إقحام بلادها في سياسة المحور القطري التركي بالحرب في ليبيا.

وقال النائب في البرلمان التونسي عن الجبهة الشعبية منجي الرحوي، إن “الطائرة التركية” التي هبطت في أحد المطارات التونسية لنقل شحنتها إلى ليبيا بمثابة مقدمات لإقحام تونس في الحرب الليبية من قبل بلد يقود محورا منخرطا في قرع طبول الحرب.

وأكد الرحوي في تصريحات لـ”سبوتنيك” أن الموقف الرسمي والطبيعي لتونس هو دعم الحل السياسي السلمي في الشقيقة ليبيا، وهو ما يتضارب مع مصالح بعض الأطراف التي تدفع نحو الحل العسكري ونحو الاقتتال بين الليبيين.

وطالب النائب عن الجبهة الشعبية الرئاسة التونسية بتوضيح تفاصيل نزول الطائرة التركية، متسائلا عن مدى إلمام الجهات التونسية بموعد نزولها وإن كان نزولها مبرمجا أم مفاجئا.

وأثارت الطائرة التركية التي هبطت في مطار جربة جنوبي تونس، وقالت أنقرة إن شحناتها موجههة إلى ليبيا، الكثير من الجدل في الأوساط التونسية والليبية على حد سواء.

وعبرت عدة أحزاب سياسية عن رفضها لأي تدخل تركي على الأراضي التونسية، وأصدرت أحزاب المعارضة بيانا مشتركا تدعو فيه إلى عدم توريط تونس في العدوان على ليبيا، وتحذر فيه رئاسة الجمهورية من “مغبة استمرار نهج الغموض الذي تنتهجه السلطات التونسية في كل ما يتعلق بالأنشطة التركية، مطالبين بموقف واضح في رفض الوجود العسكري الأجنبي في المنطقة”.

مقالات ذات صلة