خارجية الحكومة الليبية: ندعو المجتمع الدولي إلى إدانة الغزو التركي وسحب الاعتراف من “الوفاق”

دعت وزارة الخارجية والتعاون الدولي بالحكومة الليبية المجتمع الدولي والأمم المتحدة إلى إدانة ورفض الغزو العسكري التركي السافر على ليبيا وجلبهم للمرتزقة الأجانب.

وحثت الوزارة في بيان لها اليوم الثلاثاء المجتمع الدولي على التحلي بالشجاعة وإنصاف الشعب الليبي بسحب الاعتراف من حكومة الوفاق غير الدستورية وغير المعتمدة، والمنتهية الصلاحية، مشددة على أن “حكومة المليشيات سببت القلاقل والفوضى لليبيين والعالم ودول حوض المتوسط بتوقيعها اتفاقية الخزي والعار مع حكومة أردوغان”.

ورحبت وزارة الخارجية بالحكومة الليبية بالبيان المشترك الصادر من وزراء خارجية جمهورية مصر العربية والجمهورية اليونانية والجمهورية القبرصية والجمهورية الفرنسية ودولة الإمارات العربية المتحدة، بشأن التدخل التركي في البلاد.

وجددت الوزارة في بيانها رفضها الكامل لمذكرتي التفاهم الموقعة في نوفمبر الماضي بين تركيا وفائز السراج والتي قوضت عملية السلام في ليبيا بجلبها للمرتزقة ودعمها الدائم للمليشيات الإرهابية المسلحة بكل أنواع الأسلحة والطائرات المسيرة وعدم احترامها لإرادة الشعب الليبي في بناء دولة القانون والمؤسسات والديمقراطية.

كما جددت الوزارة تأييدها الكامل للقوات المسلحة العربية الليبية في حربها ضد الغزو التركي والجماعات الإرهابية التي تسطير على العاصمة طرابلس.

وأشارت الاخرجية الليبية في بيانها بأن القيادة العامة للقوات المسلحة العربية الليبية أعلنت هدنة إنسانية خلال شهر رمضان وذلك احتراما لهذا الشهر الفضيل واستجابة لمطالبات الدول الصديقة والشقيقية، إلا أن المليشيات لم تحترم ذلك وشنت هجوما فاشلا على قاعدة الوطية ومدينة ترهونة الآمنة وأرهبت المدنيين وقتلت الأطفال والنساء والشيوخ.

وكان وزراء خارجية قبرص واليونان وفرنسا والإمارات ومصر أدانوا التدخل التركي في ليبيا ونقل المرتزقة والأسلحة غلى طرابلس.

وندد الوزراء في بيان مشترك عقب اجتماع عن بعد أمس الاثنين بالتحركات التركية غير القانونية في البحر المتوسط والتعدي على السيادة القبرصية واليونانية، رافضين الاعتراف بالاتفاقية التي عقدها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وفائز اليراج في نوفمبر الماضي.

مقالات ذات صلة