سفيان قصيبات: الجميع يعلم أنه لا بديل للحل العسكري

أكد الكاتب الصحفي الليبي سفيان قصيبات، أن المبادرات الرامية لإيجاد حل سياسي للأزمة الليبي، فشلت في جذب انتباه المواطنين إليها».

وقال قصيبات في تصريحات لصحيفة «الشرق الأوسط»: “إن الدعوات لمناقشة محتوى مبادرة صالح الأخيرة اقتصرت في الأغلب على النخبة السياسية، وبالتالي لم يهتم الشعب بها كثيراً”.

وأضاف “عدم اهتمام قطاعات الشعب بأي طرح يرجع إلى صعوبة الأوضاع الاقتصادية التي أنهكت المواطنين وزادت من أعبائهم خصوصاً مع جائحة فيروس (كورونا)، فضلاً عما يستشعره الجميع من أن الخيار العسكري بات هو الأقوى على الساحة”.

وكان المستشار عقيلة صالح قد دعا لإعادة هيكلة السلطة التنفيذية الحالية المنبثقة من الاتفاق السياسي، الموقع في مدينة الصخيرات المغربية، وإعادة اختيار أعضائها من الأقاليم التاريخية الثلاثة (برقة وطرابلس وفزان)، بالإضافة إلى إعادة كتابة الدستور.

في حين دعا السراج من وصفهم بـ«جميع الأطراف والقوى السياسية» إلى تحمل مسؤولياتها لإنهاء الانقسام، وإلى ضرورة الإسراع في استئناف الحوار السياسي برعاية الأمم المتحدة من أجل الاستعداد للمرحلة القادمة والتوافق على خارطة طريق شاملة ومسار سياسي يجمع كل الليبيين، سواء كان ذلك؛ بـ«تعديل الاتفاق السياسي وتشكيل مجلس رئاسي من رئيس ونائبين ورئيس حكومة منفصل»، أو «بالتوافق على مسار دستوري وانتخابات عامة في أقرب الآجال».

مقالات ذات صلة