«سيالة»: على المجتمع الدولي وقف تقدمات «حفتر» ومحاكمته

زعم وزير خارجية حكومة الوفاق “محمد سيالة”، أن الجيش الوطني الليبي يرتكب انتهاكا خطيرا بقصف مطار معيتيقة- الذي يسيطر عليه المليشيات والمرتزقة السوريين والأتراك- بأكثر من خمسين صاروخ جراد أدى إلى دمار في مباني المطار، وحرائق في خزانات الوقود، وإصابات مباشرة لطائرتين مدنيتين.

وبحسب وسائل إعلام موالية لحكومة الوفاق، اليوم الثلاثاء، فإن “سيالة” طالب في رسالة للمحكمة الجنايات الدولية، باتخاذ ما وصفه بـ”الإجراءات الضرورية والملحة” للتحقيق في أطلق عليه “الجرائم التي ترقى لجرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية”، وبذل الجهود للمطالبة بمعاقبة مرتكبيها ومحاسبتهم أمام القضاء الدولي، على حد قوله.

وادعى وزير خارجية الوفاق- بحسب وسائل الإعلام- أن “ميلشيات حفتر” لم تترك خرقا ولا انتهاكا للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني إلا وقامت به من قتل للأسرى والتنكيل بهم وقصف طال حتى البعثات الدبلوماسية.

وكان المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، برئاسة فائز السراج قدر رفض الهدنة الإنسانية، أواخر الشهر الماضي، التي أعلن عنها الجيش الليبي، كاشفا «ضمنيا» عن استمراره في القتال ومهاجمة المدن الآمنة واستهداف مواقع الجيش

وزعمت وسائل إعلام تابعة للوفاق، وقتها، أن المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق قال إن الخروقات الموثقة من قبل الطرف المعتدي- في إشارة إلى القوات المسلحة الليبية- منذ صدور قرار مجلس الأمن زادت، ولم تتوقف المليشيات المعتدية عن قصف الأحياء السكنية في العاصمة طرابلس، متناسيا خرق مليشياته لـ”هدنة جائحة كورونا” وإطلاقه ما يسمى بـ”عملية عاصفة السلام” التي تسببت في مقتل العشرات وترهيب الآمنين وآخره ما حدث في صرمان وصبراتة.

مقالات ذات صلة