أوحيدة: هدفهم الأموال الليبية المجمدة وحين يستولون عليها «ينتهي السراج»

أكد علي أوحيدة الصحفي الليبي المستقل المقيم في بروكسل ببلجيكا، أن من يعيثون فسادا في البلاد، هدفهم الأموال الليبية المجمدة، مشددا على أنه عند الاستيلاء عليها «ينتهي السراج. سوف ترون».

وقال أوحيدة في سلسلة تغريدات له، عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: “لا يوجد أي تنازل أو تواطؤ أو تراجع ولن يوجد أبدا. دولة بمؤسسات، ذات سيادة، ثرواتها لشعبها، لا عدوانية تجاه الغير ولا تنازل عن الحقوق. دولة لجميع أبناءها تقترب بإذن الله رغم المرتزقة وباعةً الضمير”.

وأضاف “سفراء يمثلون بلدًا بدون ماء أو كهرباء ولكنهم يعيشون في بذخ وإيجارات تتجاوز عشرات الآلاف دولار شهريا ويدافعون عن صفقات مع أمراء المليشيات باسم الحكومة المعترف بها دوليا. بالأدلة”، في إشارة لسفراء السراج في عدة دول.

وتابع “الذين يقفون مع تركيا ومع السراج اليوم سوف يدركون فقط قريبا أن ليبيا لم تكن بحاجة لهم أبدا، مجرد أقزام. إنها صفعة الأخلاق”.

وأشار إلى أنه عندما لا تؤمن بقدرة بلادك على تركيع أنف أردوغان اليوم، فإن ذلك يشبه أنك لمً تكن تؤمن أن والدك سيعود بالخبز كل مساء لأمك وأخوتك.

وشدد على أن هناك صحفيين وإعلاميين ليبيين يتوهمون بصدق أن موقفهم الشخصي سيحدد مستقبل ليبيا.

مقالات ذات صلة