الأمم المتحدة توضح تطورات عملية اختيار «مبعوث ليبيا» الجديد

أكد ستيفان دوجاريك، المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة، أن المباحثات حول تعيين مبعوث جديد للأمين العام في ليبيا، خلفا لغسان سلامة، الذي استقال في مارس الماضي، جارية على قدم وساق.

وقال دوجاريك، من نيويورك، في تصريحات لصحيفة «العربي الجديد»، الإخوانية ذات التمويل القطري: “لا علم لي بوجود اتصال مباشر بين الأمين العام والمشير حفتر. ما يمكنني قوله هو إن بعثة الأمم المتحدة في ليبيا موجودة تحت قيادة القائمة بأعمال مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة، ستيفاني وليامز”.

وأضاف “البعثة الأممية في اتصال مستمر مع جميع الأطراف، وتبعث رسالة تطالب بوقف الهجمات وحماية المدنيين والعودة إلى المحادثات السياسية”.

ووصف التأخر في اختيار ممثل للأمين العام بليبيا، قائلا: “يمكنني وصف ذلك بعبارة ملطفة بأنه عملية معقدة، وتشمل دون شك الأمين العام للأمم المتحدة لكنها تشمل دولا أعضاء في الأمم المتحدة كما مجلس الأمن”.

وتابع “في نهاية المطاف ما نريده هو تعيين ممثل خاص تدعمه جميع الأطراف المعنية ونحن في خضم هذه العملية وسنستمر إلى أن نتمكن من ذلك. ولا يخفى على أحد أننا كنا قريبين من التوصل لتعيين مندوب خاص لليبيا -وزير الخارجية الجزائري السابق رمطان لعمامرة- إلا أن ذلك لم يتم بسبب اعتراضات بعض الدول، لكننا مستمرون بالتحرك بالاتجاه الصحيح”.

مقالات ذات صلة