اللواء أحمد المسماري: خوارج العصر لهم قروناً وإنا بأذن الله لقاطعوها

وجه الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة العربية الليبية اللواء أحمد المسماري، رسالة إلى “الخوارج”، قائلا، إن 20 رمضان يوم عظيم تجسدت فيه معاني النصر العظيم والفتح المبين ، يوم تم فيه إرساء أسمى الأسس الإنسانية في التسامح والعفو والتراحم برهنت على رسالة الدين الإسلامي الحنيف.

وأضاف المسماري فى تدوينه له على صفحته الرسمية بموقع فيسبوك،  من دخل دار أبو سفيان فهو أمن، ومن أغلق باب داره فهو أمن، ومن دخل المسجد فهو أمن، نشهد أنك يا رسول الله بلغت الرسالة وأديت الأمانة ونصحت الأمة، نشهد أنك كنت حليماً وعظيماً بِخُلقكَ.

وتابع المسماري مستشهداً بالآية القرآنية :” فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللَّهِ لِنتَ لَهُمْ ۖ وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ ۖ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ ۖ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ ” (159) آل عمران، مضيفا ، نشهد أمام الله والأمة أنه جاء قوم من بعدك .

واستطرد المسماري،  نكلوا بالأمة باسم الإسلام ،  وقطعوا رؤوس المسلمين وغير المسلمين باسم الإسلام ،  وفجروا واحرقوا ودمروا بيوت المسلمين الموحدين باسم الإسلام ،  وقاموا بغلي الرجال المسلمين بالزيت على النار باسم الإسلام ،  احرقوا المسلمين باسم الإسلام، سرقوا ونهبوا أموال المسلمين باسم الإسلام ،  وهجّروا المسلمين الموحدين باسم الإسلام ،  وارتكبوا أبشع الجرائم ضد الإنسانية باسم الإسلام .

 

وأردف،  قتلوا أئمة المساجد وفقهاء الأمة باسم الإسلام ،  قاموا بارتكاب كل ما هو مخالف للإسلام السمح وتعاليمه باسم الإسلام .. والإسلام منهم براء ، خوارج العصر يقتلوننا باسم الإسلام ذبحاً وحرقاً وتفجيراً وبكل الوسائل القذرة..خوارج العصر لهم قروناً وإنا بأذن الله لقاطعوها

مقالات ذات صلة