صحيفة لبنانية: تركيا تزيد وتيرة نقل المرتزقة السوريين إلى ليبيا

ذكرت صحيفة “صوت بيروت” اللبنانية، أن نظام أردوغان يسارع الزمن في إرسال المزيد من المرتزقة إلى لليبيا، حيث أنّ عملية نقل المرتزقة التي تقوم بها تركيا من الأراضي السورية إلى داخل الأراضي الليبية تشهد وتيرة مرتفعة حيث بلغ عددهم 12250 مقاتلا، بينهم أطفال.

وأضافت الصحيفة في تقرير لها، نقلا عن مصادر وصفتها بالموثوقة أن الكثير من الأطفال ممن هم دون سن الثامنة عشرة يذهبون من إدلب وريف حلب الشمالي إلى عفرين، بحجة العمل هناك في بداية الأمر.

وأوضحت أن من هؤلاء الأطفال من ذهب دون علم ذويه ليتم تجنيدهم بعفرين من قبل الفصائل الموالية لتركيا، وإرسالهم للقتال إلى جانب “حكومة الوفاق” في معاركها ضد الجيش الوطني الليبي، على الأراضي الليبية.

واصلت حصيلة الخسائر البشرية في صفوف المرتزقة السوريين التابعين لتركيا ارتفاعها على خلفية المعارك المستمرة إلى جانب مليشيات حكومة السراج ضد الجيش الوطني الليبي على الأراضي الليبية.

ووثق المرصد السوري لحقوق الإنسان مقتل 11 من مرتزقة تركيا خلال الساعات والأيام القليلة الفائتة على محاور عدة في ليبيا.

وقال المرصد في تقرير له: “بلغت حصيلة القتلى في صفوف الفصائل الموالية لتركيا جراء العمليات العسكرية في ليبيا 279 مقاتل بينهم 13 طفل دون سن الـ18”.

وأضاف البيان “القتلى من فصائل لواء المعتصم وفرقة السلطان مراد ولواء صقور الشمال والحمزات وسليمان شاه، ووفقاً لمصادر المرصد فإن القتلى قتلوا خلال الاشتباكات على محاور حي صلاح الدين جنوب طرابلس، ومحور الرملة قرب مطار طرابلس ومحور مشروع الهضبة، بالإضافة لمعارك مصراتة ومناطق أخرى في ليبيا”.

وتابع “رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان وصول دفعة جديدة من المقاتلين إلى الأراضي الليبية، مؤلفة من نحو 260 مرتزقا، ليبلغ بذلك تعداد المجندين الذين وصلوا إلى الأراضي الليبية حتى الآن، نحو 8510 مرتزق بينهم مجموعة غير سورية، في حين أن عدد المجندين الذي وصلوا المعسكرات التركية لتلقي التدريب بلغ نحو 3450 مجند”.

الجدير بالذكر أن من ضمن المجموع العام للمجندين، يوجد نحو 120 طفل تتراوح أعمارهم بين الـ 16 – والـ 18 غالبيتهم من فرقة “السلطان مراد”، جرى تجنيدهم للقتال في ليبيا عبر عملية إغراء مادي في استغلال كامل للوضع المعيشي الصعب وحالات الفقر.

ذكرت صحيفة “صوت بيروت” اللبنانية، أن نظام أردوغان يسارع الزمن في إرسال المزيد من المرتزقة إلى لليبيا، حيث أنّ عملية نقل المرتزقة التي تقوم بها تركيا من الأراضي السورية إلى داخل الأراضي الليبية تشهد وتيرة مرتفعة حيث بلغ عددهم 12250 مقاتلا، بينهم أطفال.

وأضافت الصحيفة في تقرير لها، نقلا عن مصادر وصفتها بالموثوقة أن الكثير من الأطفال ممن هم دون سن الثامنة عشرة يذهبون من إدلب وريف حلب الشمالي إلى عفرين، بحجة العمل هناك في بداية الأمر.

وأوضحت أن من هؤلاء الأطفال من ذهب دون علم ذويه ليتم تجنيدهم بعفرين من قبل الفصائل الموالية لتركيا، وإرسالهم للقتال إلى جانب “حكومة الوفاق” في معاركها ضد الجيش الوطني الليبي، على الأراضي الليبية.

واصلت حصيلة الخسائر البشرية في صفوف المرتزقة السوريين التابعين لتركيا ارتفاعها على خلفية المعارك المستمرة إلى جانب مليشيات حكومة السراج ضد الجيش الوطني الليبي على الأراضي الليبية.

ووثق المرصد السوري لحقوق الإنسان مقتل 11 من مرتزقة تركيا خلال الساعات والأيام القليلة الفائتة على محاور عدة في ليبيا.

وقال المرصد في تقرير له: “بلغت حصيلة القتلى في صفوف الفصائل الموالية لتركيا جراء العمليات العسكرية في ليبيا 279 مقاتل بينهم 13 طفل دون سن الـ18”.

وأضاف البيان “القتلى من فصائل لواء المعتصم وفرقة السلطان مراد ولواء صقور الشمال والحمزات وسليمان شاه، ووفقاً لمصادر المرصد فإن القتلى قتلوا خلال الاشتباكات على محاور حي صلاح الدين جنوب طرابلس، ومحور الرملة قرب مطار طرابلس ومحور مشروع الهضبة، بالإضافة لمعارك مصراتة ومناطق أخرى في ليبيا”.

وتابع “رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان وصول دفعة جديدة من المقاتلين إلى الأراضي الليبية، مؤلفة من نحو 260 مرتزقا، ليبلغ بذلك تعداد المجندين الذين وصلوا إلى الأراضي الليبية حتى الآن، نحو 8510 مرتزق بينهم مجموعة غير سورية، في حين أن عدد المجندين الذي وصلوا المعسكرات التركية لتلقي التدريب بلغ نحو 3450 مجند”.

الجدير بالذكر أن من ضمن المجموع العام للمجندين، يوجد نحو 120 طفل تتراوح أعمارهم بين الـ 16 – والـ 18 غالبيتهم من فرقة “السلطان مراد”، جرى تجنيدهم للقتال في ليبيا عبر عملية إغراء مادي في استغلال كامل للوضع المعيشي الصعب وحالات الفقر.

مقالات ذات صلة