الأمم المتحدة: لا بد من وقف القتال في ليبيا من أجل مقاومة تفشي كورونا

قال الناطق باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك، إنه يدعو مُجددًا إلى ضرورة وقف ما وصفه بـ”القتال والأعمال العدائية” في ليبيا، من أجل مقاومة تفشي فيروسي كورونا المستجد.

وقال ستيفان دوجاريك، في مؤتمر صحفي عقده عبر دائرة تليفزيونية مع الصحفيين بمقر المنظمة الدولية بنيويورك، إن القتال يتواصل في طرابلس وضواحيها، رغم الدعوات المتكررة لوقف الأعمال القتالية للسماح للسلطات الوطنية بالتركيز على مقاومة جائحة كورونا.

وتابع:” نقول شركاؤنا في المجال الإنساني إنه إذا كان أمام ليبيا أي فرصة لمواجهة جائحة كورونا، فهي أن يتوقف الصراع على الفور”.

وجدد “دوجاريك” دعوة الأمم المتحدة إلى جميع أطراف الصراع في ليبيا لبذل كل ما في وسعها للوفاء بمسؤوليتها عن حماية المدنيين، وفقًا للقانون الإنساني الدولي والمبادئ الإنسانية.

وأضاف أنه رغم التحديات الهائلة، إلا أن الشركاء في المجال الإنساني يواصلون تقديم المساعدة العاجلة إلى المحتاجين، متابعا:” في حين أن الجهات المانحة كانت سخية، إلا أن الحاجة باتت ماسة إلى زيادة التمويل لمواصلة البرامج الإنسانية، وحتى اليوم، تم تمويل خطة الاستجابة الإنسانية في ليبيا بنسبة 14 في المائة فقط، رغم أنها تتطلب 130 مليون دولار”.

الوسوم

مقالات ذات صلة