«السراج» وكذبة الشركة الألمانية 2017.. أين ذهبت أموال صفقة انشاء محطتين للكهرباء في مصراتة وطرابلس؟

شهد الجناحين الغربي والجنوبي في ليبيا بحسب الشركة العامة للكهرباء إطفاء عام منتصف يوم الخميس، نتيجة فصل دوائر 220 الرابطة بين محطة توليد الخمس والخمس مفاتيح، تزامن ذلك مع وجود مجموعات مسلحة محيطة بأسوار محطة كهرباء الخمس في بيان رسمي صادر عنها .
تناقضات
وبعد ساعتين أصدرت الشركة بيانها الثاني والذي ادعت فيها أن الإطفاء العام جاء نتيجة لارتفاع درجات الحرارة واشتعال النيران بالمكب الملاصق لمحطة جنوب طرابلس، فيما تمددت النيران داخل المحطة، حيث تشهد المحطة نشوب حريق كبير ولم تستطع إدارة السلامة المهنية السيطرة عليه.
وفِي ليل الخميس قالت الشركة الحاقاً لخبرنا الذي نشر عبر صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بالشركة على تمام الساعة الثالثة ظهراً بشأن حدوث اظلام تام في الجناحين الغربي والجنوبي بسبب فصل دوائر 220 ك.ف الرابطة بين محطة توليد الخمس والخمس مفاتيح تزامن ذلك مع وجود مجموعات مسلحة بأسوار محطة كهرباء الخمس، وادعت انه وجب التنويه بعدم وجود مجموعات مسلحة بقرب المحطة ، وإنما تم الاعتداء ليلة البارحة على مدير دائرة توزيع الخمس وعلى مشغلي محطة الاخشاب في أماكن أخرى تبعد عن محطة كهرباء الخمس .
أين الحلول ؟
في ديسمبر من عام 2017 وقع فايز على اتفاق في ألمانيا لإنشاء محطتين للكهرباء في طرابلس ومصراتة بين شركة سيمنس الألمانية والشركة العامة للكهرباء ويمثلها رئيس مجلس الإدارة عبد المجيد حمزة وشركة سيمنس الالمانية ، ويمثلها المدير الرئيسي التنفيذي للشركة سيمنس جوزيف كيسر، وحضر حفل التوقيع حينها وزير الخارجية الالماني نائب المستشارة زيغمار غابرييل ووزير الخارجية محمد الطاهر سيالة.
وقال المكتب الاعلامي لحكومة الوفاق حينها وفِي الاتفاق، تبلغ قوة محطة طرابلس 690 ميجاوات و ستكون محطة مصراته بقوة 640 ميجاوات، دون الكشف عن الخطة الزمنية للتنفيذ ولا القيمة المالية المتعاقد عليها حينها في الوقت الذي تعاني فيه ليبيا من إظلام عام متكرر.
الوسوم

مقالات ذات صلة