“دردور من أسطنبول”: أدعو إلى مقاطعة “مول بنغازي” حتى يتطهر من “الحرام” وتتحرر “المدينة”

زعم فرج دردور، والذي تقدمه قنوات “الإخوان” بوصفه “محلل سياسي وباحث”،  ويقيم حاليا باسطنبول أن مول “اف بنغازي” ، يحاول تقليد مول “أف أسطنبول” التركي، مدعيا أن منتجات المول الليبي لا تخلو من علامة سوق كرفور الفرنسي للإعلان عن التبعية الاستعمارية لفرنسا بحسب وصفه.

وادعى “دردور” على حسابه الشخصي بموقع “فيسبوك” بقوله: “مول أف بنغازي “الفرجان”، يحاول تقليد مول أف اسطنبول التركي في كل شيء، مع فارق التقنية وجودة المعروض، ولا يخلو من علامة سوق كارفور الفرنسي، للعلان عن التبعية الاستعمارية لفرنسا، ولا يوجد علامات غيرها، حتى نعتقد بغير ذلك”. بحسب مزاعمه

وتابع “دردور” استهجانه للمول الليبي، والمشير حفتر، بقوله: “أما الإضافة السمجة للمول والتي لا توجد في مول في العالم، هي انتشار صور حفتر في كل زاوية من المول”.

وزعم “دردور” المؤيد للغزو التركي لليبيا بشدة في تعليقه أن أرض المول الليبي مغتصبة من مهجر اصله مصراتي مولود في بنغازي، قائلا: “ولا بد من التأكيد على نقطتين حرايميتين يجب على المتسوقين الانتباه إليها ومقاطعته،وهي  الأرض التي أقيم عليها المول مغتصبة من مهجر أصله مصراتي مولود في بنغازي، وصاحب المول ورأسه ماله، يجب أن يخضع للمساءلة بعبارة: (من اين لك هذا؟)، حيث لا يمكن لعسكري فاشل في دراسته وهارب من المدرسة في وقت مبكر، بأن يكون له عقل بنائي تجاري، ولا يبعد كثيرا عن مكان المول، يشهد له دمار معمار بنغازي ومنها مباني تاريخية، فهذا غسيل أموال منهوبة.. مع احترامي للعسكريين المحترمين من غير عبيد حفتر والقذافي”.

ودعا “دردور” إلى مقاطعة المول الليبي قائلا “وعليه يجب مقاطعة المول، إلى أن تتحرر مدينة بنغازي وتحصل تسوية بيع وشراء للمول حتى يتطهر من الحرام”.

جدير بالذكر أن مول بنغازي يعد أكبر مول في ليبيا، ويوجد فيه مطاعم ومقاهي ومدينة ألعاب ديزني وحديقة حيوانات وحديقة مائية و270 محل، إلى جانب كارفور للمواد الغذائية.

مقالات ذات صلة