“قنونو”: سنقصف أي هدف يمثل خطرا ولا توجد لدينا خطوط حمراء

نقلت وسائل الإعلام التابعة للإخوان وحكومة السراج، تصريحات للناطق باسم المليشيات محمد قنونو زعم فيها أنهم سيقومون بقصف أي هدف يمثّل خطرا، سواء أكان ثابتا أم متحركا، في جميع الأراضي الليبية دون استثناء، مؤكدا بقوله “لا توجد لدينا خطوط حمراء”.

كان الطيران التركي المسير، قد استهدف أمس الخميس، “شاحنة دلاع”، وذلك على طريق (الشويرف – الجنوب) ما أدى لتدميرها وإصابة سائقها بحروق ضمن سلسلة ضربات نشر تسجيل تنفيذها بالفيديو حساب ” كلاش التركي”.

وفي نفس السياق، كانت مصادر قد أفادت في تصريحات خاصة لصحيفة «الساعة 24»، في وقت سابق، أن الطيران التركي المسير استهدف صهريج وقود في مدينة الشويرف، جنوب غرب ليبيا، والتي تقع على طريق «مزدة-براك»، فيما لم توضح المصادر حجم الخسائر التي ترتبت على هذا القصف.

وأكدت المصادر أن “سيارة الوقود كانت في طريقها لمدن الغرب التي تعاني من قلة الإمكانيات”، وفي سياق متصل، استهدف الطيران التركي المسير مجددًا شاحنة تحمل أغنام بمنطقة الشويرف.

ومن جانبه، كان الناطق باسم “مليشيات فائز السراج” محمد قنونو، قد اعترف بالجريمة التي ارتكبها الطيران المسير التركي وشنه غارة جوية، استهدفت شاحنة دجاج قادمة من الجنوب قرب بوابة سكريج على طريق «مزدة-نسمة»، زاعمًا لما يسمى بـ” المركز الإعلامي لعملية بركان الغضب” ونشره عبر صفحته على الـ”فيسبوك” إن “هذه الضربة التركية استهدفت هدفا عسكريا”.

وأضاف «قنونو» أن القصف “طال حافلة بها عسكريين وكذلك شاحنة تقل ما أسماها “معدات لوجستية عسكرية لقوات حفتر” قبل أن يتضح أنها تحمل صناديق دجاج حظائر”.

يشار إلى أن الدفاعات الجوية للقوات المسلحة كانت قد أسقطت الكثير من هذه الطائرات المسيرة قبل تنفيذها عمليات معادية ضد مواقع الجيش الليبي في جنوب طرابلس وشرق مصراتة.

مقالات ذات صلة