«العامة للكهرباء» ترد على «الخمس» بشأن سيطرة مسلحين على محطة توليد البلدية

ردت الشركة العامة للكهرباء، اليوم الجمعة، على انتقاد بلدية الخمس لها بشأن زعمها وجود مسلحين في محيط محطة توليد كهرباء البلدية.

وقال الشركة العامة للكهرباء في ليبيا، في بيان مقتضب لها اليوم الجمعة، إنه إلحاقاً للخبر الذي نشر عبر صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بالشركة، بشأن حدوث إظلام تام في الجناحين الغربي والجنوبي بسبب فصل دوائر 220 ك.ف الرابطة بين محطة توليد الخمس والخمس مفاتيح تزامن ذلك مع وجود مجموعات مسلحة بأسوار محطة كهرباء الخمس.

وتابعت في بيانها:” وجب التنويه بعدم وجود مجموعات مسلحة بقرب المحطة، وإنما تم الاعتداء ليلة البارحة على مدير دائرة توزيع الخمس وعلى مشغلي محطة الأخشاب في أماكن أخرى تبعد عن محطة كهرباء الخمس” .

وهاجمت بلدية الخمس، أمس الخميس، الشركة العامة للكهرباء في ليبيا، بعد زعم الأخيرة وجود جماعات مسلحة تحاصر محطة توليد الكهرباء بالبلدية على خير الحقيقة، جاء ذلك وفق بيان عن صادر عن البلدية.

وقلت بلدية الخمس، في بيانها، إنها تسجل إمتعاضها واستهجانها لما نُشر على الصفحة الرئيسية للشركة العامة للكهرباء بـ”الفيسبوك” من وجود جماعات مسلحة -بزعمها- تحاصر أسوار محطة توليد الكهرباء الخمس، الأمر الذي دفع البلدية للتحقق مما ورد، والاتصال بمدير المحطة الذي نفى بدوره هذه المزاعم، بل وأكد أن جنود الكهرباء بالمحطة من كوادر فنية تعمل بكل طاقاتها لتشغيل المحطة وإدخالها للشبكة العامة، ولم نكتف بهذا بل قمنا بالاتصال بمديرية أمن الخمس الذي أكد نفيه أيضا خبر الكهرباء.

وتابعت البلدية:” إننا نحمل الشركة كافة المسؤوليات التي يترتب عليها نشر مثل هذه الأخبار دون تأكد، خاصة وأنها تسهم في إحداث شرخ اجتماعي بيننا وبين كافة أهالينا بباقي البلديات المتضررة من انقطاع التيار الكهربائي، وما قد يتعرض له أبناء بلديتنا نتيجة سخط الرأي العام بالمنطقة الغربية”.

وأشارت البلدية، إلى أنها تحمل الشركة المسؤولية، متعجبة من انتهاج الشركة نفس الأسلوب الذي ظهرت في أكثر من مناسبة تشتكي منه، ألا وهو الشائعات، والتي لطالما صرحت بالظلم الذي وقع عليها وعلى كوادرها بسببه، والإتهامات التي توجه إليهم ووصف انقطاع التيار الكهربائي بأنه ممنهج من الشركة تحقق به مصالح وأجندة ضد مصلحة المواطن، بالرغم من كل الجهود التي تبذلها في تخفيف معاناته”.

الوسوم

مقالات ذات صلة