شركة الكهرباء تكذب على المواطنين.. والبلديات تكشف الحقائق

دأبت الشركة العامة للكهرباء في ليبيا، على إلقصاء التهم بالمواطنين واتهامهم بالسرقة تارة والاعتداء بالسلاح تارة أخرى للتغطية على فشلها ولتحقيق مكاسب لأغراض سياسية، هذا ما أكده عدد من المجالس البلدية ردا على مزاعم الشركة، لتبرير انقطاع التيار بشكل كبير ومبالغ عن عدد كبير من المدن الليبية، متهمين إياه بالفسق لإصابتها الناس بسوء لاعنمادها على الجهل والاتهام الباطل، مؤكدين أنها تعتمد على أساليب الكذب والخداع لخلق حالة من التفكك المتجمعي والعداء بين الأهل والقبائل وخداع أهالي البلديات، مثلما ادعت بسيطرة مسلحون على محطة توليد الخمس وأيضا زعمها اشتعال حريق بالمكتب المجاور لمحطة جنوب طرابلس.

«الخمس» تفند الأكاذيب

وفندت بلدية الخمس، الخميس، مزاعم الشركة العامة للكهرباء، بشأن وجود جماعات مسلحة تحاصر محطة توليد الكهرباء بالبلدية على خير الحقيقة.

وقالت بلدية الخمس، في بيان لها، إنها تسجل إمتعاضها واستهجانها لما نُشر على الصفحة الرئيسية للشركة العامة للكهرباء بـ”الفيسبوك” من وجود جماعات مسلحة -بزعمها- تحاصر أسوار محطة توليد الكهرباء الخمس، الأمر الذي دفع البلدية للتحقق مما ورد، والاتصال بمدير المحطة الذي نفى بدوره هذه المزاعم، بل وأكد أن جنود الكهرباء بالمحطة من كوادر فنية تعمل بكل طاقاتها لتشغيل المحطة وإدخالها للشبكة العامة، ولم نكتف بهذا بل قمنا بالاتصال بمديرية أمن الخمس الذي أكد نفيه أيضا خبر الكهرباء.

وتابعت البلدية:” إننا نحمل الشركة كافة المسؤوليات التي يترتب عليها نشر مثل هذه الأخبار دون تأكد، خاصة وأنها تسهم في إحداث شرخ اجتماعي بيننا وبين كافة أهالينا بباقي البلديات المتضررة من انقطاع التيار الكهربائي، وما قد يتعرض له أبناء بلديتنا نتيجة سخط الرأي العام بالمنطقة الغربية”.

وأشارت البلدية، إلى أنها تحمل الشركة المسؤولية، متعجبة من انتهاج الشركة نفس الأسلوب الذي ظهرت في أكثر من مناسبة تشتكي منه، ألا وهو الشائعات، والتي لطالما صرحت بالظلم الذي وقع عليها وعلى كوادرها بسببه، والإتهامات التي توجه إليهم ووصف انقطاع التيار الكهربائي بأنه ممنهج من الشركة تحقق به مصالح وأجندة ضد مصلحة المواطن، بالرغم من كل الجهود التي تبذلها في تخفيف معاناته”.

وطالبت بلدية الخمس، الشركة بتقديم إعتذار رسمي على صفحتها وعلى وسائل الإعلام المتلفزة الرسمية بالدولة، مطالبة الجهات الرقابية بالتحقيق في هذا النشر في حال عدم إعتذار الشركة للبلدية، ونشر نتائجه للرأي العام في أقرب وقت، لأن إهماله سيجلب تداعيات وآثار سلبية وخيمة.

سواني بن آدم تتهمها بالخداع والكذب

وفي بيان حاد وشديد اللهجة رد المجلس البلدي سواني بن آدم، كاشفا الإهمال والتغاذل المنتشر في الشركة العامة للكهرباء والذي يتسبب في إهدار المال العام، وإلصاقه زورا بالمواطنين.

وقال المجلس، إن دائرة الإعلام بالشركة العامة للكهرباء لا تزال تستخدم أساليب قذرة في الكذب والخداع التي اعتمدته سبيلا للكذب في كل مرة تعاني الشبكة الكهربائية من ردات وهزات نتيجة لسوء الإدارة بالشركة وصرفها لأموال طائلة بلا أدنى فائدة وعلى العكس فوضع الشبكة اليوم يجب أن يكون مستقر في ظل إغلاق شبه تام للمحلات والأنشطة التجارية والمصانع والمؤسسات الحكومية.

وأوضح المركز الإعلامي بالمجلس البلدي سواني بن آدم لحريق، أن الحريق اندلع في المخزن المحاذي لعمارات الشركة نتيجة وجود (قش) وملابس تالفة ومخلفات تركتها الشركة في أكثر من مكان استمر الحريق في الانتشار وساعده عدم اهتمام الشركة بالنظافة والبستنة فالعشب يجب أن يتم الاهتمام به وأن لا يتحول إلى قش يساعد في انتشار النيران .

ولفت لبيان إلى أن سيارة المطافي الخاصة بالشركة لم يكن فيها ماء عندما بلغت غرفة الطواريء واللجنة المشرفة على المكب عن وجود حريق كان بسيط في بدايته .

وشدد البيان، على أن ما يحدث داخل الشركة أمر لا يمكن لها أن تضع فشلها على أحد وأن المنظومة يعمل وفقا للإمكانيات المتاحة وأن جهودنا لحل الإشكاليات والمختنفات داخل المكب مستمرة .

«العامة للكهرباء» تتحايل على الردود

فيما ردت الشركة العامة للكهرباء، اليوم الجمعة، على انتقاد بلدية الخمس لها بشأن زعمها وجود مسلحين في محيط محطة توليد كهرباء البلدية.

وقال الشركة العامة للكهرباء في ليبيا، في بيان مقتضب لها اليوم الجمعة، إنه إلحاقاً للخبر الذي نشر عبر صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بالشركة، بشأن حدوث إظلام تام في الجناحين الغربي والجنوبي بسبب فصل دوائر 220 ك.ف الرابطة بين محطة توليد الخمس والخمس مفاتيح تزامن ذلك مع وجود مجموعات مسلحة بأسوار محطة كهرباء الخمس.

وتابعت في بيانها:” وجب التنويه بعدم وجود مجموعات مسلحة بقرب المحطة، وإنما تم الاعتداء ليلة البارحة على مدير دائرة توزيع الخمس وعلى مشغلي محطة الأخشاب في أماكن أخرى تبعد عن محطة كهرباء الخمس” .

الوسوم

مقالات ذات صلة