فيديو مسرب .. سجون أردوغان تعذب صحفي فضح مقتل جنود الاستخبارات في ليبيا

تداول رواد موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» في تركيا لقطات مسربة من داخل سجن سيلفري سيئ السمعة أثناء تعذيب رئيس تحرير موقع «أوضة تي في» باريش بهليفان، المتهم بإفشاء أنشطة وهوية عناصر الاستخبارات الذين قتلوا في عمليات الاحتلال التركي بليبيا.

كانت النيابة التركية قد فتحت تحقيقات مع عدد من الصحافيين بتهمة إفشاء أنشطة وهوية عناصر الاستخبارات في مهام سرية، من بينهم رئيس تحرير «أوضة تي في» باريش بهليفان، ومدير التحرير باريش ترك أوغلو، والمراسلة هوليا كيلينتش، وكتاب جريدة «يني تشاغ» مراد أغيرال وآيدن كاسار وفرهات تشاليك، وكاتب جريدة «بيرجون» المعارضة، إرك أجارير.

يذكر أن الحكومة التركية لاحقت خلال الفترة الماضية، الصحافيين بخمس وسائل إعلامية هي «سوزجو»، و«أوضة تي في»، و«يني تشاغ»، و«يني ياشام»، و«بيرجون»، للمساءلة بسبب تناول أخبار عن سقوط ضباط أتراك في ليبيا. وذلك رغم اعتراف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في فبراير الماضي، بسقوط عدد من الجنود الأتراك في ليبيا، ما يؤكد التقارير الصحافية التي تحدثت عن وفاة عسكريين أتراك ودفنهم سرًا.

كان أردوغان قد أقر بإرسال مقاتلين سوريين إلى ليبيا، للقتال مع القوات التركية بجانب قوات حكومة الوفاق الوطني في طرابلس، ضد قوات الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر.

وكان مدير مؤسسة «نورديك مونيتور» السويدية لدراسات الإرهاب والاستخبارات، الصحفي التركي المعارض عبد الله بوزكورت، قد صرح بأن أردوغان هو أكبر منتهك لحقوق الرأي في العالم، مشيرًا إلى وجود 160 صحفيًا في سجون تركيا، وهذا ليس رقمًا كبيرًا فحسب، بل هو الأعلى حول العالم، بالإضافة إلى العديد من الصحفيين ممن أجبروا على الهرب من بلدهم نتيجة ظلم النظام التركي.

 

 

مقالات ذات صلة