بويصير: على «حفتر» الانسحاب لأن القادم أكثر قسوة

طالب محمد بويصير، أحد الموالين والداعمين للمليشيات المسلحة و«حكومة السراج»، والمؤيد للغزو التركي على ليبيا، المشير خليفة حفتر، القائد العام للجيش الليبي، بما أسماه «الانسحاب من المشهد السياسي حقنا لدماء شباب برقة».

وقال بويصير، في منشور له بحسابه الرسمي عبر موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»: “من جديد.. أدعو إلى انسحاب «الجنرال» من المشهد السياسي حقنًا لدماء شباب برقه لأن القادم أكثر قسوة ولا سبب منطقي لذلك”، على حد قوله.

وأضاف “«حفتر» خسر الحرب واتضح أنه عنصر زعزعة الاستقرار في ليبيا والمنطقة، والحكم بإنهاء دوره قد صدر في عاصمة القرار الدولي وتداعياته ستصدح يوميًا”، بحسب تعبيره.

وتابع “هو سيعامل كمجرم حرب وينتهي أمام محكمة جرائم الحرب مهما فعل، لذلك فليكن رجلا على الأقل مع الشباب الذين يتساقطون كل يوم بالمجان”، وفقا لادعائه.

واستطرد “«حفتر» الطامع في السلطة انتهى، مثلما انتهى من قبله الجنرال «عيديد» في الصومال، وهو قد انتهى إلى الأبد، لذلك فليتوقف العبث، فلا توجد قوة على الأرض يمكنها أن تنقذه من مصيره الذي رسمه لنفسه”.

وواصل المدعو بويصير والذي يقيم في أمريكا منذ فترة ويدعي نضاله من أجل ليبيا من هناك، قائلا: “لابد ان نبدأ في الاستعداد لمرحلة «ما بعد حفتر» بأبعادها الأمنية والسياسية والاقتصادية، وبمهامها الملحة في تضميد الجراح، ومحاسبة المجرمين أمام منصات العدالة، وإعداد ليبيا لمرحلة جديدة”.

ورأى أنه لابد من التحضير لما أسماه «مرحلة بناء دولة آمنة مستقرة حرة» تقوم على سيادة القانون ويسعى اَهلها لتحقيق الحياة الكريمة، على حد زعمه.

الوسوم

مقالات ذات صلة