عقيلة صالح يبحث مبادرته لإنهاء الأزمة مع مشائخ قبيلة الحاسة

التقى رئيس مجلس النواب المستشار عقيلة صالح، مساء السبت بمدينة القبة عضو مجلس النواب  المنتصر الحاسي، وعدداً من مشايخ وأعيان قبيلة الحاسة.

وبحسب المستشار الإعلامي لرئاسة مجلس النواب فتحي المريمي، فى إيجاز صحفى اليوم الأحد، فإن اللقاء تناول عدد من القضايا والموضوعات السياسية والاجتماعية في مقدمتها مبادرة رئيس مجلس النواب الأخيرة لإنهاء الأزمة في البلاد.

والتقى رئيس مجلس النواب المستشار “عقيلة صالح”، مساء الخميس بمدينة القبة، شباب قبائل العبيدات، بحسب بيان صادر عن مجلس النواب الليبي،  الجمعة.

وأوضح البيان، أن عقيلة صالح ألقى كلمة خلال اللقاء أكد فيها على ما جاء في مبادرته لإنهاء الأزمة “الليبية” عبر تشكيل مجلس رئاسي من رئيس ونائبين ممثلين عن أقاليم ليبيا التاريخية الثلاثة.

وأشار البيان، إلى أن هذا اللقاء يأتي ضمن الوفود التي تزور رئيس مجلس النواب خلال هذه الأيام واللقاءات التي تجمعه بعدد من الفعاليات الشبابية من كافة التركيبات الاجتماعية والقبائل والأكاديميين والمشايخ والأعيان حول المبادرة التي قدمها لإنهاء الأزمة.

وتمسك عقيلة صالح، بدور القوات المسلحة في حربها ضد الإرهاب والتطرف، مؤكدا أهمية دور شباب ليبيا في بناء المستقبل والتعويل على هذا الدور في بناء “ليبيا الجديدة”.

ودعا المستشار “عقيلة صالح” شباب قبائل العبيدات إلى التواصل مع شباب ليبيا كافةً من أجل تأسيس كيان شبابي فاعل يكون ممثل لهم لضمان مشاركة الشباب في بناء المستقبل.

والأربعاء الماضى، استقبل عقيلة صالح، رئيس مجلس النواب الليبي، وفدًا مشتركًا ضم عددًا من أعضاء الاتحاد العام لطلاب ليبيا وبيوت الشباب والشئون الاجتماعية من مدينة بنغازي، حيث أعربوا عن دعمهم ومساندتهم لمجلس النواب الجسم الشرعي المنتخب من الشعب الليبي.

وقال المستشار الإعلامي لرئاسة مجلس النواب الليبي فتحي المريمي، في تصريحات صحفية، ، أن رئيس البرلمان استمع لشرح واف عن نشاطات وأعمال اتحاد طلبة ليبيا والصعاب التي تواجه الاتحاد لوضع الحلول المناسبة لها، كما تم مناقشة المبادرة التى عرضها وطرحها المستشار عقيلة صالح على الشعب الليبي لحل الأزمة الليبية.

وتابع «المريمي»؛ أن الوفد أكد على دعم الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر، معربين عن استنكارهم ورفضهم التدخل العسكري التركي واعتداء أنقرة على الدولة الليبية ويؤيدون الجيش في حربه على الارهاب ومحاربة الغزاة الأتراك.

مقالات ذات صلة