«السراج» يتواصل مع رؤساء ومسؤولين دوليين لتبرير الاعتداء العسكري على الوطية

قالت وسائل إعلام موالية لحكومة الوفاق، إن المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، عقد اليوم الإثنين اجتماعاً، برئاسة فائز السراج، وحضور نائبيه أحمد معيتيق، وعبد السلام  كاجمان، وعضوي المجلس محمد عماري زايد وأحمد حمزة.

وزعمت وسائل الإعلام، اليوم الإثنين، أن الاجتماع  تناول مستجدات الأوضاع  في البلاد، حيث عرض ما أطلقت عليه “القائد الأعلى للجيش الليبي”- في إشارة إلى المليشيات المسلحة والجماعات الإرهابية، تطورات الموقف العسكري على جبهات القتال، وعملية ما اسمته بـ”تحرير قاعدة الوطية” التي نفذت في وقت مبكر من صباح اليوم.

ولفت وسائل الإعلام، إلى “السراج” اطلع وأعضاء المجلس على نتائج اتصالاته الهاتفية مع عدد من الرؤساء وكبار المسؤولين الدوليين، كما جرى تقييم للموقف الدولي تجاه الأزمة الليبية، على حد زعمهم.

وادعت وسائل الإعلام، أن الاجتماع بحث الجهود المبذولة لمواجهة جائحة كورونا (كوفيد-19) ومدى الالتزام تنفيذ الإجراءات الاحترازية المتخذة.

وكان مصدر عسكري، قد أكد اليوم الاثنين، أن عناصر من المليشيات التابعة لحكومة فائز السراج، مدعومة بغطاء جوي للغزاة الأتراك، دخلت قاعدة عقبة بن نافع الجوية «الوطية».

وقال المصدر، في تصريحات له: “أكثر من 100 غارة جوية للطيران التركي المسير على مدار الأيام الماضية؛ مهدت للمليشيات دخول القاعدة الجوية”.

وأضاف أن “المليشيات التي دخلت لقاعدة الوطية، تتكون من عناصر مسلحة من مدن الزاوية ومصراتة وزوارة، واقتحمت القاعدة بعد 100 غارة جوية للغزاة الأتراك”.

وتابع “القوات المسلحة انسحبت من داخل القاعدة بكامل عتادها وأفرادها منذ الساعات الأولى من صباح اليوم الإثنين”.

الوسوم

مقالات ذات صلة