علي أوحيدة: مليشيات مصراتة لا تهرب الوقود والبشر وإنما تهرب الوطن

أكد علي أوحيدة الصحفي الليبي المستقل المقيم في بروكسل ببلجيكا، أن سيطرة ميليشيات مصراتة على كل المرافق الحيوية في ومن حول الزاوية امر حتمي ولا مفر منه.

وقال أوحيدة في سلسلة تغريدات له عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: “السيطرة على مرافق ومنشئات النفط وفرض الأمر الواقع بأنهم المخاطب الوحيد لإيطاليا من مصراتة لراس اجدير”.

وأضاف “بالنسبة للزاوية فاتها القطار. على خلاف مليشيات الزاوية وزوارة والقربولي وصبراتة؛ مليشيات مصراتة لا تهرب الوقود ولا تهرب البشر أبدا، فإنما هي تهرب الوطن”.

وتابع “أحيانا تجري عمليات تصفية في صفوف المافيا بدون سبب، وأحيانا لأسباب واهية، وفي الغالب عمليات التصفية تتم لضمان أن البقاء هو للأكثر فسادا. هذا ما يجري أمام أعينكم بين مليشيات السراج”.

وأشار إلى أن رموز المليشيات من الزاوية لطرابلس يتساقطون الواحد بعد الآخر، قائلا: “الميليشاوي يقاتل جيش بلاده. يضرب عجائز أهله. يقشر البصل للمرتزقة والضباط الأتراك، وتنتهي حياته برصاصة في الرأس وأحيانا في الصدر من أحد رفاقه”.

وشدد على أن باشاغا من خلال المليشيات الموالية له يبدو أنه يقوم بتصفية كل العناصر التابعة له حتى الآن، والتي يمكن أن تتسبب له في مصاعب جنائية أو تخلق له متاعب دبلوماسية.

الوسوم

مقالات ذات صلة