معيتيق: نزف لـ«شعبنا» خبر «الانتصار الكبير» بـ«تحرير الوطية» من «المرتزقة والخارجين على القانون»

زعم نائب السراج، أحمد معيتيق، أن ردهم جاء حاسما في الميدان، وذلك بعد اقتحام عناصر المليشيات والمرتزقة لقاعدة الوطية الجوية بدعم وغطاء جوي تركي.

وقال معيتيق، في منشور له عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»: “الحمد لله. نزف إلى «شعبنا» خبر الانتصار الكبير بتحرير قاعدة الوطية الاستراتيجية من «المليشيات الانقلابية والمرتزقة والخارجين عن القانون» في عملية عسكرية سريعة خاضها أبنائنا في «الجيش الليبي» والقوة المساندة بشجاعة واقتدار”، بحسب وصفه.

وأضاف “لقد جاء ردنا حاسما وفي الميدان على «مجزرة» مبيت النازحين بمنطقة الفرناج و«الجرائم» الأخرى التي ارتكبت بحق «المدنيين”، على حد زعمه.

وتابع “لقد قلنا غداة «العدوان» على طرابلس في 5 أبريل 2019 بأننا لم نختار المواجهة، لكننا قادرون على النصر فيها ودحر «المعتدين»، والقادم أفضل بإذن الله”.

وأشار إلى أن العمليات العسكرية مستمرة لإنهاء «التمرد» والقضاء على «المشروع الانقلابي»، قائلا: “سنعيد ترهونة «المختطفة» إلى أهلها، وسيكون «تحرير» جنوبنا الحبيب هو هدفنا التالي”.

واستطرد “في هذا الإطار ندعو جميع أبناء الوطن المؤمنين بـ«دولة المؤسسات وسيادة القانون»، أن يكونوا رافدا وسندا لـ«قوات بركان الغضب» لنعجل معا عودة الوطن إلى مسار الاستقرار والبناء والتنمية”.

وكان مصدر عسكري، قد أكد اليوم الاثنين، أن عناصر من المليشيات التابعة لحكومة السراج، مدعومة بغطاء جوي للغزاة الأتراك، دخلت قاعدة عقبة بن نافع الجوية «الوطية».

وقال المصدر، في تصريحات له: “أكثر من 100 غارة جوية للطيران التركي المسير على مدار الأيام الماضية؛ مهدت للمليشيات دخول القاعدة الجوية”.

وأضاف “المليشيات التي دخلت لقاعدة الوطية، تتكون من عناصر مسلحة من مدن الزاوية ومصراتة وزوارة، واقتحمت القاعدة بعد 100 غارة جوية للغزاة الأتراك”.

وتابع “القوات المسلحة انسحبت من داخل القاعدة بكامل عتادها وأفرادها منذ الساعات الأولى من صباح اليوم الاثنين”.

الوسوم

مقالات ذات صلة