الميهوب: ما يحدث هو غزو تركي لليبيا.. وعلى الجامعة العربية سحب الاعتراف من حكومة السراج

أكد النائب طلال الميهوب، رئيس لجنة الدفاع والأمن القومي بالبرلمان الليبي، أن قاعدة الوطية، ستعود قريبا، إضافة إلى بعض الاماكن الأخرى.

وقال الميهوب، في حديثه لوكالة «سبوتنيك»: “إن ما حدث هو غزو تركي للأراضي الليبية، وأطالب بضرورة سحق كل ما يشتبه به في ارتباطه بالعدو، حتى وإن كانت مرتبطة بالبنية التحتية في ليبيا، وستعود مجددا مع عودة سيادة الدولة”.

وطالب الدول العربية بوقفة جادة ضد التدخل التركي في ليبيا، وتفعيل معاهدات الدفاع المشتركة مع الجيش الليبي، مناشدا جامعة الدول العربية بموقف حاسم وسحب الاعتراف من حكومة الوفاق.

وكان اللواء أحمد المسماري، الناطق الرسمي باسم القيادة العامة للقوات المسلحة، قد أكد في مؤتمر صحفي صباح الثلاثاء، أن خروج قوات الجيش الليبي من قاعدة “الوطية”، جاء بقرار من المشير خليفة حفتر القائد الأعلى لقوات الجيش، بناء على تقرير من آمر المنطقة الغربية العسكرية.

وقال المسماري: “قرار الانسحاب تم اتخاذه منذ فترة طويلة، حيث قمنا بسحب أشياء مهمة من قاعدة الوطية منذ نحو 4 أشهر مثل طائرات وآليات عسكرية، ثم صدر قرار القائد العام أمس بسحب الأفراد تحت غطاء جوي”.

وشدد على أن قاعدة الوطية ستعود تحت سيطرة الجيش الليبي، ولكن ليس باسم تركي كما يتردد الآن، قائلا: “ما حدث صفحة من صفحات المعركة، لكنها المعركة لم تنته ولن تنتهي، إلا بقطع قرن كل إرهابي، وغارات سلاح الجو على القاعدة مستمرة منذ ساعات”.

وكشف «المسماري»، أن القيادة العامة قررت إعادة تمركز بعض المحاور في طرابلس إلى مواقع ونقاط جديدة”، مؤكدًا أن ذلك في إطار عمليات تكتيكية ومراعاة لظروف أهالي مدينة طرابلس في بعض المناطق.

وطالب الشعب الليبي بعدم تفسير ما تتخذه القيادة من تدابير على نحو خاطئ، مشيرًا إلى أن القوات المسلحة الليبية أطلقت هذه الحرب لتحرير كامل التراب الليبي، لذلك تم سحب القوات تحت غطاء جوي، ونجحنا في تأمين عناصرنا ومعداتنا.

الوسوم

مقالات ذات صلة