خالد الشريف: العالم الوقح وفي مقدمته الأمم المتحدة يعارضون “تحرير قاعدة الوطية”

هاجم القيادي في الجماعة الليبية المقاتلة خالد الشريف المبعوثة الأممية في ليبيا، بسبب دعوتها للحوار والعودة للعملية السياسية في ليبيا.

وزعم الشريف في تدوينة نشرها اليوم الثلاثاء على “فيسبوك” قائلا إن العالم الوقح وفي مقدمته الأمم المتحدة ومبعوثتها ستيفاني يعارضون جميعهم ما أسماه “تحرير قاعدة الوطية وبسط سيطرة الدولة على كامل التراب الليبي”، مردفا: “فجأة بعد صمت طويل يدعون جميعهم للحوار والعملية السياسية”.

وحرض الشريف المليشيات المسلحة التابعة لفائز السراج على مواصلة القتال وخرق الهدنة الإنسانية، مدعيا: “لقد أوجعتهم ضربات جيش البركان وستستمر هذه الضربات في مواقع أخرى، وحينها لن ينفع هذا العالم البغيض وستيفاني البغيضة أي كلام أو أي تصريحات”.

وكان مصدر أمني مسؤول كشف في تصريح لـ”الساعة 24″ عن عودة خالد الشريف والمكنى أبوحازم الليبي أحد قيادات الجماعة الليبية المقاتلة إلى العاصمة طرابلس قادما من تركيا قبل عدة أسابيع في سرية كاملة يرافقه عدد من العناصر المتطرفة من قيادات مجالس الشورى الفارين من مدن بنغازي ودرنة قبل سنوات.

المصدر الأمني الذي فصل عدم الإفصاح عن هويته لما وصفه بالوضع الخطير على حياته، أكد أن ”أبوحازم” اتخذ من فندق المهاري وسط العاصمة طرابلس القريب من طريق الشط، مقرا للقاءات مع بعض القيادات الميدانية المتطرفة المشاركة في العمليات الجارية ضد الجيش الليبي في محاور العاصمة طرابلس وأبرزها منطقة عين زارة و وادي الربيع وطريق المطار.

وأكد المصدر أن ”أبوحازم” يرافقه عدد من ضباط العمليات التركية، في إطار التنسيق والإعداد لتكوين مجموعات مدربة يتم اختيارها من قيادات تنظيم الجماعة الليبية المقاتلة، وإعادة إحياء فكرة ما يسمى الحرس الوطني، بعيدا عن المؤسسات الأمنية والعسكرية، كما أن أبوحازم يتنقل في زيارات خاطفة إلى تونس للتنسيق مع قيادات حزب النهضة النافذة من أجل تسهيل دخول معدات وأجهزة عسكرية في المناطق والمدن المجاورة للحدود الليبية التونسية.

جدير بالذكر أن الناطق باسم الجيش الليبي اللواء المسماري، قال في مؤتمر صحفي صباح اليوم الثلاثاء، إن “انسحاب قوات الجيش الليبي من قاعدة “الوطية”، جاء بقرار من المشير خليفة حفتر القائد الأعلى لقوات الجيش، بناء على تقرير من آمر المنطقة الغربية العسكرية”.

الوسوم

مقالات ذات صلة