دي مايو: إيريني ستراقب الحدود الليبية المصرية وترفع تقاريرها إلى الأمم المتحدة

قالت وسائل إعلام موالية لفائز السراج إن وزير خارجيته محمد الطاهر سيالة أجرى اتصالا هاتفيا اليوم الثلاثاء مع وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو.

وزعمت تلك الوسائل الإعلامية أن دي مايو أكد خلال المكالمة أن “الوفاق” هي الحكومة الشرعية الوحيدة، وأن إيطاليا تقدم لها كل الدعم، موجها الشكر لها على الأطباء الليبيين الذين بدأوا العمل جنبا لجنب مع زملائهم الإيطاليين في مكافحة كورونا.

وادعت تلك الوسائل الإعلامية أن دي مايو قال إن عملية إيريني الأوروبية ستشمل الرقابة الجوية على الحدود الليبية المصرية، وأنها ليست لمراقبة الأجواء والمجال البحري الخاضع تحت سيطرة “الوفاق” فقط.

وزعمت تلك الوسائل الإعلامية أن وزير الخارجية الإيطالي أضاف أن عملية إيريني الأوروبية ستكون متوازنة وسيرفعون نتائج مراقبة الحدود البحرية ونتائج المراقبة الجوية وللحدود البرية للجنة متابعة مخرجات برلين والأمم المتحدة.

وأشارت تلك الوسائل الإعلامية أن سيالة أطلع الوزير الإيطالي على آخر التطورات والمستجدات بعد ما أسمتها “تحرير قوات الوفاق” قاعدة الوطية الجوية غربي البلاد.

وكان الناطق باسم الجيش الليبي اللواء المسماري، قال في مؤتمر صحفي صباح اليوم الثلاثاء، إن “انسحاب قوات الجيش الليبي من قاعدة “الوطية”، جاء بقرار من المشير خليفة حفتر القائد الأعلى لقوات الجيش، بناء على تقرير من آمر المنطقة الغربية العسكرية”.

الوسوم

مقالات ذات صلة