«الزايدي»: معركة طرابلس هي الحاسمة لتنظيم الإخوان الدولي للبقاء في ليبيا

أكد أمين اللجنة التنفيذية للحركة الوطنية الشعبية، مصطفى الزايدي، أن “الانسحاب من الناحية التعبوية لا يعني الكثير، فالقوات المسلحة في طرابلس لكنها تشكل نصراً معنوياً تريد حكومة الصخيرات تستثمره لمحاولة رفع روح معنويات المليشيات المنهارة”.

وقال «الزايدي» في تصريح لشبكة، «ميديا 24» إن “الرسالة الأهم هي صمت العالم على التدخل التركي الفج في ليبيا وهو تدخل لا يهدد فقط ليبيا واستقرارها بل موجه ضد مصر والجزائر والمغرب وكل الدول العربية”.

وأشار «الزايدي» إلى أن “معركة طرابلس هي المعركة الحاسمة لتنظيم الإخوان الدولي للبقاء في ليبيا وتونس والانتشار في الجزائر والمغرب وإعادة تهديد مصر ولهذا يحشد التنظيم داعميه بكل قواهم للحفاظ على تواجدهم في طرابلس”.

وتابع أن “تركيا تتدخل رسمياً وعلنياً عسكري في ليبيا سواء جواً أوبحراً أو من خلال التواجد على الأرض بضباط وجنود ومرتزقة زاد عددهم على عشرة آلاف شخص”.

وأوضح أن “قاعدة عقبة بن نافع الجوية في منطقة الوطية بالحدود الغربية الليبية كانت إحدى قواعد التدريب الأمريكية الخمس التي أجلتها ثورة الفاتح عام 1970 وطورتها ضمن منظومة قواعد ومطارات موزعة في كل التراب الليبي وانسحبت منها القوات المسلحة بعد تعرضها لقصف جوي وبحري مستمر طيلة شهر”.

الوسوم

مقالات ذات صلة