مصطفى الزائدي: نحن ندعم القوات المسلحة ولا تتغير مواقفنا مهما تطورت الأحداث

أكد أمين اللجنة التنفيذية للحركة الوطنية الشعبية الليبية، مصطفى الزائدي، دعم القوات المسلحة العربية الليبية في معركتها التاريخية ضد الإرهاب وسطوة المليشيات وعبث الأتراك، مشيرا إلى أن هذا التأييد ليس من أنها تنتصر، بل لأنها تخوض معركة وطنية مقتنعون بأهميتها.

وقال الزائدي في تدوينة على صفحته بـ”فيسبوك” اليوم الثلاثاء إن هذه معركة بدأت عام ٢٠١١ وهي مستمرة بدفع قوي ٢٠١٥ بإطلاق ثورة الكرامة، ولن تنتهي إلا بتطهير ليبيا من الإرهاب والقضاء على الفوضى، وطرد العابثين الأجانب، وهي معركة أساسية في الدفاع عن الأمة العربية وعلى الإسلام والمسلمين.

وأضاف أمين اللجنة التنفيذية للحركة الوطنية الشعبية الليبية: “لن تتشوش مواقفنا وخياراتنا لأي ظرف يطرأ خلال هذه المعركة، مئات الضباط والجنود والشباب المساند الذي دفعوا أرواحهم في هذه المعركة هم النبراس الذي يضيء لنا الطريق وهم الجسر الذي يمضي فوقه شعبنا نحو الخلاص النهائي”.

ووجه الزائدي التحية إلى القوات المسلحة العربية الليبية وقائدها العام وكافة أركان قيادتها، وإلى الأبطال في ترهونة والزنتان والرجبان والأصابعة والنواحي الأربعة وباطن الجبل ومدن الساحل الغربي وبني وليد والجنوب المنسي وسرت صرة الوطن، لتكوينها حاضنة صلبة قوية للقوات المسلحة تحميها وتحفظها.

كما وجه التحية إلى كل قبائل الشرق الشجعان الذي احتضنوا إعادة بناء القوات المسلحة ومدوها برجال أبطال.

الوسوم

مقالات ذات صلة