«أبو مديّس»: «تحرير الوطية» يعطي أريحية لتركيا وقوات «حلف الناتو»

 

قال محمد أبومديّس، في مداخلة لقناة “ليبيا بانوراما”، الذراع الإعلامية لـ”حزب العدالة والبناء” التابع لـ”الإخوان المسلمين” في ليبيا، مساء الثلاثاء، بوصفه “خبيراً أمنياً”، إن: “الخبير الأمني محمد بومديس: الانتصارات الباهرة والرائعة التي سطرت في اليومين الماضيين لها آثار سواء عسكريا أو سياسيا، وهي قاعدة هامة وتمثل تمثل شريانا مهما لحفتر وإمدادات لقواته” على حد قوله.

أضاف “أبومديس”: “كانت هذه القاعدة بمثابة خنجر في ظهر العاصمة، لكن بتحريرها أصبحت أهميتها لصالح حكومة الوفاق، وينبغي استثمار هذه القاعدة، وصيانتها حراستها، وتسمية آمر لها، وقربها من الحدود التونسية وكذلك الجزائرية يعطيها أهمية كبيرة، وهي لم تحرر خلال ساعات كما يقال، بل استغرقت شهر، وعشرات الغارات وحصار، وحالياً هي تحت سيطرة الشرعية” على حد زعمه.

وتابع: “هذه القاعدة بداية انهيار حفتر ومشروعه، وتسدل الستار على انقلابه العسكري، وتخلق ارتياحاً لدى الحكومتين التونسية والجزائرية بعد دخولها، وهي تعطي أريحية للقوات التركية وحلف الناتو، وتحفظ الأمن القومي الأمريكي والأوروبي، وتفتح الطريق لدخول ترهونة الأيام القادمة” على حد تعبيره.

الوسوم

مقالات ذات صلة