مرتزقة سوريون: أردوغان ينقلنا إلى ليبيا مجبرين بعقود تمتد لثلاثة أشهر

أكد عدد من المرتزقة الذين سقطوا في أيدي قوات الجيش الوطني الليبي المقبوض في محاور القتال بالعاصمة طرابلس، أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يتواصل مع قادتهم لإجبارهم على القتال في ليبيا.

وكشف عدد من المرتزقة المقبوض عليهم في محاور القتال بالعاصمة طرابلس، تفاصيل نقلهم إلى ليبيا، للقتال إلى جانب القوات التابعة لحكومة الوفاق، في إطار العمليات العسكرية في العاصمة طرابلس، منذ 4 أبريل 2019م.

وذكر أحد المرتزقة في تسجيل مرئي لـ”العربية.نت”، أنه تم نقلهم من الحدود السورية التركية بحافلات، وبعد ساعتين ونصف وصلوا إلى مطار غازي عنتاب التركي في طائرة شحن عسكرية تحمل جنودًا.

ولفت مرتزق آخر من المقبوض عليهم، أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، يطلب من رجاله وقواته الخاصة، التواصل مع قيادات سورية لإجبار الشباب على القتال في ليبيا، وفق عقود تمتد لثلاثة أشهر، مُبينًا أنه بعد ذلك سيعودوا إلى سوريا وفق اتفاق مع حكومة الوفاق.

يذكر أن المرصد السوري لحقوق الإنسان، أشار إلى وصول تعداد المجندين الذين دخلوا الأراضي الليبية حتى الآن، للقتال إلى جانب قوات حكومة الوفاق غير الشرعية، نحو 8950 مرتزقا بينهم مجموعة غير سورية، في حين أن عدد المجندين الذي وصلوا المعسكرات التركية لتلقي التدريب بلغ نحو 3300 مجند.

وأضاف أنه من ضمن المجموع العام للمجندين، يوجد نحو 150 طفلا تتراوح أعمارهم بين الـ 16 – والـ 18 غالبيتهم من فرقة “السلطان مراد”، جرى تجنيدهم للقتال في ليبيا عبر عملية إغراء مادي في استغلال كامل للوضع المعيشي الصعب وحالات الفقر.

مقالات ذات صلة