بعد اختطاف «وصال».. أمغيب: إلى متى يصمت أهالي طرابلس على انتهاكات المليشيات والمرتزقة؟

أبدى سعيد أمغيب، عضو البرلمان الليبي، تعجبه من صمت أهالي طرابلس على الانتهاكات المتكررة للمليشيات والمرتزقة السوريين في العاصمة، وخاصة بعد اختطاف فتاة من داخل بيتها.

وقال أمغيب، في منشور له، عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»: “بعد أن وصل الأمر إلى خطف النساء من البيوت لا أدري ماذا ينتظر أكثر من ذلك أهل وشباب طرابلس لكي يخرجوا على المليشيات والمرتزقة السوريين”.

وتساءل عضو مجلس النواب، في منشوره “أين غيرة الرجال يا اهل طرابلس؟”.

وكانت عائلة عبدالحفيظ ميينة، في منطقة الكريمية الخاضعة لحكومة السراج، قد تعرضت لهجوم استهدف منزلهم الواقع بمنطقة الكريمية تحديداً بشارع «السامبا» من قبل أربعة أشخاص أول أمس الثلاثاء عند الساعة الـ 9:45 دقيقة ليلاً وكان من بينهم عناصر من المليشيات السورية الموالية لتركيا وفقًا لتقارير.

وبحسب تقارير، الغرض من الهجوم كان السرقة والاستيلاء على مبالغ مالية، مبينةً بأن المهاجمين لم يكتفوا بسرقة الأموال بل قاموا باختطاف ابنة العائلة «وصال» البالغة من العمر 27 عاماً واقتادتها لوجهة غير معلومة.

وطالبت عائلة الفتاة الليبية المختطفة من منطقة الكريمية (منطقة تحت سيطرة حكومة السراج) وصال عبدالحفيظ ميينة كل من لديه معلومات عن ابنتهم المختطفة التواصل معهم عبر الارقام التالية 0912130292، و0912130291.

الوسوم

مقالات ذات صلة