دبلوماسي تونسي سابق: «الغنوشي» شريك فعلي في العدوان على ليبيا

سلطت المحامية التونسية البارزة وفاء الحزامي الشاذلي، الضوء على تعليق الدبلوماسي التونسي السابق حسن المحنوش، على مكالمة الغنوشي لرئيس «عصابة الوفاق بليبيا».

ونقلت الشاذلي عن المحنوش قوله: “قاعدة الوطية لم ينهزم فيها الجيش الليبي الوطني وإنما أخلاها على مراحل بعدما أفرغها من الطائرات والذخيرة وكل المعدات الهامة وستكون مصيدة لمليشيات السراج وجنود أردوغان وهذا شأن القوات العسكرية الليبية وشأن أعدائها مع أننا نرفضه لأنه احتلال أجنبي لدولة شقيقة وجارة لنا وأمننا من أمنها”.

وأضاف الدبلوماسي التونسي السابق “أما أن يتولى رئيس مجلس النواب التونسي النهضاوي الإسلامي باسم تونس وباسم نواب تونس الذين يمثلون الشعب التونسي؛ فهذه جريمة في حق الشعب التونسي وفي حق الدبلوماسية التونسية ورئاسة الجمهورية التي اعتبرها رهينة وعاجزة على القيام بدورها ومتورطة في التدخل في الشأن الليبي ومساندة للعدوان على أرض وشعب ومقدرات ليبيا ومتواطئة مع أردوغان وشريكة له في العدوان على شعبنا الشقيق في ليبيا”.

وتابع “نحن ندين بقوة وبشدة هذا العدوان التركي القطري الهمجي على شعبنا الشقيق في ليبيا وندين بشدة تجاوز رئيس مجلس النواب لصلاحياته حتى وإن كانت باتفاق مع رئيس الدولة وتحت غطائه، كما نحمل مجلس نواب الشعب والرئاسة والحكومة مسؤولية ما ينجر على هذا التدخل السافر في الشأن الليبي ومساندة عدوان أردوغان ومن معه؛ على ليبيا أرضا وشعبا وسيادة وثروة”.

ودان تورط الإخوان المسلمين وجناحهم في تونس الذي يناصر مليشيات السراج والدواعش الذين جيء بهم من شمال سوريا لاحتلال الأراضي الليبية ونهب خيراتها وثرواتها بقوة السلاح، معلنا براءة الوطنيين الأحرار في تونس من هذا الاعتداء السافر على حرمة وسيادة الشعب الليبي ومن دماء الليبيين الأحرار التي سالت دفاعا على ليبيا وشعبها وأرضها الموحدة”.

واستطرد “ندين أيضا بأشد عبارات الإدانة راشد الغنوشي باسمه وصفته وشخصه، إدانة كاملة على تهنئة رموز الاحتلال ومجرمي الحرب على ليبيا وهي تهنئة تؤكدوا بما لا يدع مجال للشك بأن الغنوشي شريكا فعليا في العدوان على ليبيا وسيكون لوحده ومن يؤيده بحول الله وبقوة الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر شريكا في هزيمة السراج ومليشياته ودواعش وعسكر أردوغان على الارض الليبية”.

الوسوم

مقالات ذات صلة